أضيف في 19 أكتوبر 2014 الساعة 00:08


الخوف في أفورار المدينة الصغيرة التي اشتهرت بجرائمها الكبيرة


 

أطلس سكوب

ثماني جرائم غامضة سجلت ضد مجهول بأفورار بإقليم أزيلال

شهدت مدينة أفورار الصغيرة جرائم خطيرة سجلت كلها ضد مجهول،بسبب غياب العنصر الجرمي،أو كحوادث سير غامضة،وسكتات قلبية..دفعت بالعديد من المتتبعين إلى طرح تساؤلات بوجود غموض كبير ،وتقصير في كل مراحل البحث والتحقيق،وتساءلت لماذا لم يتم استقدام الكلاب البوليسية التي من شأنها تحديد أمكنة اقترافها خصوصا أنها كانت تنقل لمسافات من مسرح الجريمة،ليرمى بها إما بالقنوات المائية،أو بضيعات الزيتون التي تعرف بها المنطقة، ودفعت أيضا الجرائم العديدة التي كانت أفورار مسرحا لها ،إلى احتجاج المجتمع المدني حيث خرجت الأحزاب السياسية والنقابات في مسيرات مطالبة بحماية أمن  المواطن،والكشف عن المجرم الشبح الذي قتل أكثر من ثمانية أشخاص دون أن يظهر له أثر،وأصدرت بلاغا في الموضوع،فكان أن انطلق مسلسل الجرائم الغامضة بوفاة سائق طاكسي كبير ،عثر على جثته بجانب الطريق المؤدية إلى مدينة بني ملال.

مجهول يطعن سائق طاكسي

اهتزت مدينة أفورار صبيحة الثامن من فبراير 1997 على وقع جريمة غامضة راح ضحيتها سائق طاكسي"محمد عبوزة"33سنة،حيث عثر على جثته بحقل زيتون غير بعيد من منزل أسرته،على الطريق الثلاثية الرابطة بين أفورار وأولاد امبارك،في الحدود الترابية بين إقليمي بني  ملال وأزيلال،وهو مصاب بطعنة في الجانب الأيسر من الصدر، وحسب أقارب الضحية،فقد ظل ينزف لمدة طويلة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة،حيث شوهدت أثار دماء كثيرة في ذات المكان،وأثناء الأبحاث التمهيدية وجهت أصابع الاتهام لزميله سائق طاكسي أيضا كان الضحية قد سلمه سيارته،إلا أن أسرته رفضت المسار الذي سار فيه التحقيق والبحث عن الجاني،وسجلت الجريمة ضد مجهول بعد أشهر من التحقيق.

الجندي الذي قتل ليلة زفافه

بعد سنوات من الترقب والارتياب ،وبينما كان الرأي العام يترقب الكشف عن مقترفي جرائم أفورار ،سمع خبر مقتل الجندي إدريس العلام صبيحة يوم الأحد 06 مارس 2006،عثر على جثة الضحية ممزقة الأطراف،واعتقد الجميع أن الأمر يتعلق بحادثة سير مميتة اقترفها مجهول و لاذ بالفرار،وبعد أن سلمت جثة الجندي لذويه من اجل دفنها،وفي اليوم الثاني من العزاء فاجئ شاهد عيان أسرة الهالك بخبر تواجد الضحية ليلة مقتله بالعلبة الليلية بفندق مشهور بأفورار،ليأمر الوكيل العام للملك ببني ملال بإخراج جثة الضحية من قبره،وإعادة تشريحها،بعد تقدم ذويه بشكاية إلى الدرك الملكي،و توصل التشريح إلى تلقي الهالك لضربة قاتلة على مستوى الرأس،ما دفع بالسلطات الأمنية إلى اعتقال عاملين بفندق معروف يتواجد بمخرج المدينة،ووجهت لهما تهمة الضرب و العنف المفضي إلى الموت،كما توبع الشاهد بإخفاء شهادته،وبعد أزيد من سبع جلسات قضت غرفة الجنايات ببني ملال بالحكم ببراءة المتهمين،لتسجل جريمة مقتل الجندي ادريس العلام ضد مجهول،ليعود الحديث في مركز أفورار بوابة إقليم أزيلال حول جرائم غامضة،حيث انتفض الرأي العام الفوراري وقامت الأحزاب السياسية والنقابات بمسيرة كبيرة طالبت من خلالها بوضع حد لمسلسل الجرائم الغامضة التي تشهدها المنطقة،ودعت السلطات الوصية إلى فرض الأمن واعتماد البحث العميق لكشف مرتكبي جرائم بشعة راح ضحيتها مواطنون بسطاء.

نساء الليل

توفيت موظفة تتحدر من مدينة سوق السبت،وتوصلت الأبحاث أن سبب وفاتها يعود إلى سكتة قلبية بدليل عثور عناصر الضابطة القضائية بحقيبتها على أدوية خاصة بمرضى القلب؟؟ ،أما ضحية أخرى فكانت تحتسي كؤوس الخمر بنفس المرفق السياحي،عثر على جثتها بقناة للري تخترق مركز أفورار على بعد ست كيلومترا من الفندق،قامت عناصر الدرك الملكي باعتقال المشتبه بهم،والتحقيق معهم،ليتم إطلاق سراحهم فيما بعد،دون تحديد القاتل الحقيقي،حيث سجلت الجريمة ضد مجهول كسابقتها،هذه الجرائم خلفت استياء عارما،وتسببت في خوف كبير وسط الساكنة،وانتشر خبر وجود مجرم شبح يهدد أمن المارة بسبب غموض الجرائم التي اقترفت وسط مدينة أفورار التي لاتتجاوز ساكنتها  آنذاك 10آلاف نسمة.

لائحة الضحايا طويلة

لم تتوقف لائحة قتلى الإجرام بأفورار عند وفاة السائق عبوزة محمد يوم 28 فبراير1997،و اسفو امحند يوم 28أبريل 2001، ،والجندي إدريس علام في 06 مارس 2006،بل انضم إلى اللائحة رجل تعليم دخل إلى علبة الفندق المعروف،سجلت محاضر البحث سقوط الضحية على رأسه ولفظ أنفاسه الأخيرة داخل الفندق،كما عثر على جثة مواطن داخل مقر جماعة أفورار تعرض للضرب المفضي إلى الموت،لم تتوصل التحقيقات إلى القاتل الحقيقي،وفي رمضان عام 2002 تم العثور على جثة صديق عبد العالي معلقة بشجرة لوز،على الطريق الرئيسية غير بعيد من مقر سكناه،وتوصل تقرير الطبيب الشرعي أن الضحية لم يقض منتحرا،بل توفي مقتولا في مكان آخر،وقام الجناة بحمله لمسافات بعيدة،وقاموا بتعليقه بجدع شجرة لوز،وانتهت الجريمة إلى الحفظ لغياب العنصر الجرمي،رغم توجيه أصدقاء الضحية الاتهام لشخصين قيل أن أحدهما توعد الهالك قبل أشهر من السقوط في جريمة قتل،فيما حذره آخر بأن يجد نفسه معلقا بشجرة لوز.

الكلاب لم  تأت

كل من سمع بجرائم أفورار الغامضة التي اقترفت بين سنة 1997و2007،تساءل منذ الوهلة الأولى عن سبب تغييب الكلاب البوليسية التي لاتخطأ الهدف،حيث سبق لها أن حددت مقترف أبشع جريمة شهدها إقليم أزيلال،حين عمدت زوجة تاجر،إلى قتل زوجها وسلخ جلده وتقطيعه إربا ورمي أطرافه بغابة قريبة من بحيرة بين الويدان،حيث اضطرت الضابطة القضائية إلى استقدام الكلاب البولسية التي قادت إلى تحديد مكان اقتراف الجريمة،ولم لا، فهي لاتعرف للرشوة ولاستغلال النفوذ معنى،وربط المتتبعون في أفورار بين عدم استقدام الكلاب البوليسية لكشف المجرمين واستغلال النفوذ بالمنطقة،حيث أثارت التحقيقات مخاوف من تورط شخصيات نافذة بالمنطقة أو مقربيهم أو أُجراء لديهم،حيث لايزال أقرباء الضحايا ينتظرون معرفة قاتلي أبنائهم ،كما لايزال الرأي العام يتوقع انكشاف الحقيقة في يوم من أيام أفورار المعروفة بفلاحتها وقنواتها المائية الكبيرة التي تجري مياهها دون أن تصل إلى قرار،تماما كما هو الحال بمآل جرائمها الكبيرة الغامضة.

 

 


تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- go out

xfax

راه من زمان كانت عندنا داعش في افورار وقتلت ثمانية اشخاص و رمتهم في الزيتون وا المخزن متواطئ بسكوته على جرائم المرحوم اليوم يحقق معه في مكان لا رشوة فيه وكريت الحساب صابون

في 19 أكتوبر 2014 الساعة 16 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
إيداع خمسة أشخاص تحت تدبير الحراسة النظرية للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في النصب والاحتيال والاستيلاء على عقارات الغير
النيابة العامة بأزيلال تنظم لقاء تنسيقيا لوضع استراتيجية لمحاربة الهدر المدرسي وحماية حق الطفولة في التعليم
مستجدات قضية الرشوة : ايداع أحد نواب رئيس جماعة تاونزة السجن المحلي بأزيلال
اعتقال أحد نواب رئيس جماعة تاونزة متلبسا بتسلم رشوة من مقاول ينحدر من أزيلال
أول حكم قضائي يجرم العنف النفسي بالمغرب
'' مناهضة العنف ضد النساء '' محور يوم تحسيسي بمحكمة الاستئناف ببني ملال
أساتذة جامعيون يمثلون أمام القضاء في إطار فضيحة 'الجنس مقابل النقط'
يوم دراسي بالمحكمة الابتدائية بأزيلال حول مناهضة العنف ضد النساء(فيديو)
ترشيد الاعتقال الاحتياطي يعد من أولويات تنفيذ السياسة الجنائية (السيد الداكي)
وهبي : وزارة العدل بصدد وضع اللمسات الأخيرة على مشروع قانون المسطرة الجنائية