أضيف في 25 ماي 2022 الساعة 13:03


أزمة المياه بالمغرب.. النصيب السنوي للفرد نزل من 2500 إلى 650 مترا مكعبا


أطلس سكوب  ـ 

حذر عدد من الباحثين والخبراء في قطاع المياه خلال ندوة علمية نظمت مؤخرا، من تبعات ندرة الموارد المائية والإجهاد المائي المزمن بسبب تضافر أثار النمو الديمغرافي والتوسع الحضري وعدم انتظام التساقطات المطرية.

 

وكشفت الندوة التي نظمها معهد صندوق الإيداع والتدبير، بتعاون مع مركز الدراسات والأبحاث Re) Sources ) أن تضافر الآثار المترتبة عن تغير المناخ والنمو الديموغرافي، تسبب في تراجع نسبة الموارد الطبيعية من الماء إلى عدد السكان من 2500 إلى 650 مترا مكعبا للفرد في السنة، بين 1960 والفترة الراهنة، وفق ورقية الاتحاد الاشتراكي.




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
حملة تحسيسية حول مخاطر السباحة في حقينات السدود
عيد الأضحى.. مواطنون تحت سطوة المضاربين
في عز أزمة الماء : تحذيرات من خطر العبث بالمياه في مسابح وضيعات وفيلات شخصيات ميسورة
النقاط الرئيسية للمشاورات الوطنية حول خارطة تجويد المدرسة العمومية
3043 إصابة جديدة بكورونا وهذا توزيعها حسب الجهات
المجلس العلمي لأزيلال ينظم حفلا ختاميا لتكريم النساء الحافظات لكتاب الله بمدينة أفورار
عيد الأضحى.. عرض وفير واستقرار في الأسعار
خلق مركز امتحان بالمستشفى الإقليمي بأزيلال لتلميذ أجرى عملية جراحية يلقى إستحسانا
تقديم دليل ''تدبير الإضراب عن الطعام بالمؤسسات السجنية''
تسجيل 11 وفاة و3849 إصابة بفيروس كورونا خلال ال24 ساعة الماضية