أضيف في 17 أكتوبر 2022 الساعة 22:27


الأمين العام للإنتربول يؤكد أن الاتجاهات العالمية للجريمة ما فتئت تتزايد في العالمين الواقعي والافتراضي


أطلس سكوب  ـ (ومع) أكد الأمين العام للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)، يورغن ستوك، اليوم الاثنين في نيودلهي، أن الاتجاهات العالمية للجريمة ما فتئت تتزايد في العالمين الواقعي و الافتراضي على حد سواء.

وحذر ستوك خلال مؤتمر صحافي بمناسبة انعقاد الدورة الـ90 للجمعية العامة للإنتربول في الهند خلال الفترة الممتدة ما بين 18 و 21 أكتوبر الجاري، من أن من أهم هذه الاتجاهات التأثير المتنامي للعصابات الإجرامية المنظمة في العالم الواقعي من خلال العنف المتزايد المرتبط بها، و كذا في العالم الافتراضي من خلال الجريمة السبرانية التي لها تأثير اقتصادي واجتماعي كبير على الحكومات والشركات والأفراد.

وأضاف ستوك أن الشبكات المرتبطة بالجريمة المنظمة تجني مليارات الدولارات، مبرزا أن ضبط واسترجاع ما يقل عن 1 بالمائة من التدفقات المالية العالمية غير المشروعة، فيما تظل حوالي 99 بالمائة من الأموال المسروقة بأيدي المجرمين، يشكل "مصدر قلق" للعالم بأسره.

وفي هذا الصدد، بذلت منظمة الإنتربول جهودا متواصلة للتعامل مع هذا الوضع، وخاصة من خلال، تطوير آلياتها العالمية لاعتراض الأداءات، وآلية الرد السريع لمكافحة غسيل الأموال، والتي ساعدت الدول الأعضاء في الأشهر 10 الماضية فقط على استرداد أكثر من 60 مليون دولار، من عائدات الجريمة المتأتية من النصب السبراني.

وأوضح الأمين العام للإنتربول أن "تقريرنا حول اتجاهات الجريمة العالمية يسلط الضوء أيضا على الزيادة المهولة في الاستغلال والاعتداء الجنسيين على الأطفال عبر الإنترنت وهي أرقام ما فتئت تتزايد".

وأضاف أن الجريمة السيبرانية وإساءة معاملة الأطفال عبر الإنترنت، غالبا ما لايتم التبليغ عنها، مما يعني أن الأرقام المتاحة ليست سوى الجزء الظاهر من جبل الجليد.

وتابع قائلا: "لهذا السبب قدمنا عددا من القرارات لهذه الجمعية العامة، بهدف تشجيع أكبر عدد من الدول الأعضاء على استخدام موارد الإنتربول في مكافحة هذه الجرائم".

وأضاف الأمين العام للإنتربول أن تهريب المخدرات والإرهاب والجرائم الإلكترونية والاتجار بالبشر، تشكل تهديدات مترابطة يواجهها العالم اليوم.

وسجل ستوك أن من بين الأسباب الرئيسية لتأسيس منظمة الإنتربول قبل حوالي 100 سنة والذي ما زال محوريا في عملها اليوم، هو مساعدة البلدان على تقديم المجرمين الفارين إلى العدالة.

وأبرز المصدر ذاته أنه "لا يهم أين وكم من الوقت حاولوا الاختباء، فكل سنة تنبه نشرة "الركن الأحمر" الصادرة عن الانتربول الشرطة في جميع أنحاء العالم إلى الفرايين المطلوبين دوليا، وتساعد البلدان في تحديد مكان الآلاف من القتلة والمغتصبين والإرهابيين وغيرهم من المجرمين واعتقالهم.

وتعرف هذه الدورة 90 مشاركة 195 دولة عضو من بينها المغرب الذي يمثله وفد هام يقوده السيد محمد الدخيسي، المدير المركزي للشرطة القضائية.

وتضم الجمعية العامة التي تعد هيئة الإدارة العليا للإنتربول، مندوبين معينين من طرف حكومات 195 دولة عضو.

وتجتمع الجمعية العامة للمنظمة مرة واحدة في السنة، وتتخذ قرارات مهمة بشأن السياسة العامة، والموارد اللازمة للتعاون الدولي، ومناهج العمل، والمالية وبرامج الأنشطة.

ويتضمن جدول أعمال اجتماع هذه السنة تقديم عروض وتنظيم ورشات عمل ونقاشات حول العديد من المواضيع منها "مستقبل العمل الشرطي" و "الشرطة في مواجهة الجريمة المعاصرة" و "استخدام التكنلوجيا في الجريمة المالية الدولية".




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
مقتل وزير الداخلية الأوكراني ونائبه و12 شخصا في تحطم مروحية قرب كييف
اضراب واسع الخميس في فرنسا احتجاجا على تعديل نظام التقاعد
سويسرا تسجل خلال 2022 أقل معدلات البطالة في عشرين عاما
تحديد موقع تواجد الجنود نقطة ضعف إضافية يعانيها الجيش الروسي
وفاة بيليه، أسطورة كرة القدم العالمية، عن عمر ناهز 82 عاما
عاصفة ’القرن’ الثلجية تخلف نحو 50 قتيلا في الولايات المتحدة (فيديو)
مقتل خمسة أشخاص إثر سقوط حافلة في نهر في شمال غرب اسبانيا
صدامات بين متظاهرين وقوات الأمن في مكان الهجوم بباريس
الاستقبال الهيستيري للارجنتين لم يكتمل...مروحية تنقل اللاعبين بعد توقف الحافلة(فيديو)!
الأرجنتينيون الغارقون في أزمتهم ينسون همومهم للاحتفال بلقب كأس العالم(فيديو)