أضيف في 13 شتنبر 2014 الساعة 28 : 00


السعيدية : فضائح السوق البلدي الجديد تنبعث مع تنصيب باشا السعيدية الجديد .


السعيدية : فضائح السوق البلدي الجديد تنبعث مع تنصيب باشا السعيدية الجديد .

 

عندما يدافع الفساد والفوضى عن نفسه ، هي مقولة تستطيع ان تلخص ما يجري حاليا بالسوق البلدي الجديد ، حيث أن حجم الفوضى والفساد في إعداد لائحة بأسماء التجار الحقيقيين في السوق البلدي الذي يعتبر نقطة سوداء في المدينة الزرقاء  أصبح لا يطاق ، هدا فضلا عن تواطئ أعضاء الجمعية التي من مهامها الدفاع عن المصلحة العامة للتجار ، حيث وردتنا معلومات من مصادر جد مطلعة على الملف بان أعضاء الجمعية استفادوا هم وأقربائهم من محلات تجارية ، في حين أن بعض التجار المكترين لبعض المحلات من مدة طويلة لم يجري إحصائهم ضمن لائحة المستفيدين في السوق الجديد ، مع العلم أن أصحاب المحلات غير متواجدين أصلا ولم يجري استدعائهم ، ولكن نفس المصادر لأطلس سكوب تتسائل عن أسباب استفادة بعض الموظفين النافدين بالبلدية في السوق الجديد .

تواطئ السلطة والجمعية وبقية الأطراف في إخراج سيناريوا مسرحية مطبوخة سالفا ، حيث يستفيد أصحاب النفوذ من الجمعية والبلدية والمقربين من السلطة من المحلات التجارية الجديدة ، ويتباكى الجميع على عدم استفادة المكترين الدين لديهم سنوات عديدة في السوق ، عبر خرجات ووقفات التي لا تتجاوز السوق القديم النقطة السوداء الذي يعتبر بؤرة للإجرام وتخريب البيئة والتجارة الممنوعة في كل شيء ، هدا فضلا عن أصحاب المقاهي والمطاعم بالسوق ، يطالبون بالمطاعم الجديدة في السوق الجديد التي أعلنت "شركة العمران " مزادا علنيا لبيعها .

يتحدث حزب الاستقلال وذراعه النقابي ولسان حزبه "العلم" عن 200 تاجر سيتشردون بسبب غلاء المحلات التجارية الجديدة التي قدرت بنحو 12 مليون سنتيم ، فهل يخفى عليه أن هؤلاء التجار وقعوا التزام مصادق عليه يشهدون فيه على أنفسهم بأنهم موافقون على جميع الشروط للخروج من السوق البلدي المتهرئ ، شرط الاستفادة من المحلات التجارية في السوق الجديد .

و يتحدث البعض عن خروج 200 تاجر للتظاهر مع أن عددهم لا يتعدى 30 تاجر هم وعائلاتهم وأقربائهم ومن يعملون في محلاتهم ،فلمصلحة من يتم تضخيم عدد المحتجين ، واصلا هل هناك 200 محل تجاري بالسوق القديم ، فلمصلحة من يتم الزج بمعلومات مغلوطة لتأليب الرأي العام ، وضد من ، وهل للاستحقاقات الجماعية المقبلة دور في دلك .

مع تنصيب باشا السعيدية الجديد ، تفجر ملف السوق الجديد ، وبدأت فضائحه تنبعث يمينا ويسارا ، ويعتبر هدا الملف أول عتبة من المنتظر أن يتخطاها الباشا الجديد بنجاح ،لكن دلك لن يتأتى إلا  عبر عقد اجتماع تحضره جميع الأطراف المتدخلة في الملف ، لإعادة النظر في الائحة التي خطتها أيادي سوداء في ليل اسود ، تسببت في فساد وفوضى تستغله جميع الأطراف المعنية بلعبة الانتخابات المنتظرة ، فهل يتدخل الباشا الجديد بقوة الرجل الآتي للإصلاح ويضرب بقوة على الأيادي الفاسدة في الملف ؟ أم يترك الحال على ماعليه ؟ سؤال ننتظر الإجابة عنه في الأيام القادمة .

عصام بوسعدة




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
وراة التربية الوطنية تعلن عن مستجدات تهم المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 2021- 2022
انطلاق المشاورات لتشكيل الحكومة المقبلة اعتبارا من الأسبوع القادم
تحالف أربعة أحزاب يبوأ عادل بركات رئيسا لمجلس جهة بني ملال..
الحكومة المقبلة .. مهام جسام وملفات ساخنة على الطاولة !
الوزراء الأولون ورؤساء الحكومات منذ الاستقلال من البكاي إلى اخنوش
رئيس الحكومة في دستور 2011
الملك محمد السادس يستقبل عزيز أخنوش ويعينه رئيسا للحكومة الجديدة
أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية يقدمون استقالتهم الجماعية ويدعون إلى التعجيل بعقد مؤتمر وطني استثنائي للحزب
الانتخابات التشريعية 2021 .. تقدم لافت لحزب التجمع الوطني للأحرار وتراجع ''مدوي'' لحزب العدالة والتنمية
عندما تعين الجزائر ''مبعوثا خاصا'' إلى الصحراء وتبدو مثيرة للسخرية