أضيف في 15 شتنبر 2022 الساعة 11:30


استحالة المرور الرقمي إلى العصر الذهبي.... إذا واصلت ''مزُّور'' التواصل بالحديث الخشبي


سليمان العمراني


استضافت القناة الثانية خلال نشرة أخبار الظهيرة ليوم أمس الإثنين 12 شتنبر، غيثة مزور الوزيرة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، وفي جواب عن سؤال ''كيف يلمس المواطن العادي أثر التحول الرقمي في الإدارة؟''، أجابت أن هناك تطبيقات جديدة وبرامج جديدة في قطاع العدل، وقالت بالحرف''"وأيضا خدامين دابا باش نديرو ركائز جديدة باش من هنا للمستقبل غانزيدو نشوفو كاين un travail de fond qui se fait باش من هنا للقدام غادي يشوفو المواطنين بحال هاد النتائج''.
وتعليقا على هذا الجواب أقول:
• أين الجديد في برامج وزارة العدل؟ إنها خدمات عمومية في مرفق العدالة أطلقت منذ زمان، ومن شك فلْيَلِجْ موقع وزارة العدل؛
• إن هناك فعلا تطبيقات جديدة، وقديمة أيضا، لكن هل لمسها المواطنون؟ هل يستعملونها؟ هل أخبرتهم الحكومة بذلك؟ لتُعَدِّدْ لنا الوزيرة الأنشطة الإعلامية والتواصلية الحكومية التي استهدفت عموم المواطنين، إخبارا وإنصاتا وتفاعلا؟ إنها الأصفار المُكَعَّبَة؛
• الحقيقة أن الحكومة، بصرف النظر عن الأعمال الرقمية الجارية، شاردة كل الشرود عن رهان تحقيق الانخراط المجتمعي في استحقاقات التحول الرقمي في بلادنا. فالتماس المواطنين للخدمات العمومية يهيمن عليه الحضوري، ودروس كوفيد أصبحت للأسف وراء ظهورنا، وأرقامنا الوطنية في الصحة الرقمية والتعليم الرقمي والمالية الرقمية مخجلة.
• الواقع الذي لا يرتفع أن المواطنين ليسوا في قلب السياسات العمومية الرقمية، ولا يمكن معالجة وضع هامشية المجتمع عن التحول الرقمي بمثل الحديث الخشبي لوزيرة الانتقال الرقمي، الذي لم أفهم منه شيئا ولا شك أن هناك آخرين كثيرين مثلي..


بلقم سليمان العمراني

إقرأ أيضا : الصحة الرقمية بالمغرب: بين التطلعات المتنامية والإمكانات المهدور

إقرأ أيضا : الصحة الرقمية بالمغرب: بين التطلعات المتنامية والإمكانات المهدورة

إقرأ أيضا :المفارقة الألمانية: تطور البنية التحية الرقمية وتخلف البنية التحتية العقلية

إقرأ أيضا : استراتيجية التحول الرقمي في أفق 2030- هكذا يجب أن تورد الإبل!


تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- deplore

med

أتساءل هل قام هؤلاء بتجربة هذه التطبيقات و البرامج بغض النظر عن الأمية الرقمية التي تعاني منها الإدارة العمومية .....إنها  (سير حتى تجي مرقمنة ) ! ! ! ! ! !

في 21 دجنبر 2022 الساعة 56 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الحبيب المالكي يكتب : موقف البرلمان الأوروبي شارد عن التاريخ وحسن الجوار
في الثمامة نية كتيبة الرݣراݣي
مونديال 2022: المغرب لتخطي إسبانيا بعد إعادة الاعتبار لجيل 1998 (بصير)
التلاميذ في القسم ..وقلوبهم مع المنتخب الوطني ...
التصنيف الإلكتروني العالمي للمغرب سنة 2022: تقدم بطيئ في مؤشر الحكومة الإلكترونية وتقهقر في مؤشر المشاركة الإلكترونية
آي أفاق لنظام الاشتغال عن بعد بالمغرب وفرنسا؟
أين أذنك يا جحا؟ كلية آداب عين الشق تجيب بمثل جواب جحا..
اعتراف....
استراتيجية التحول الرقمي في أفق 2030- هكذا يجب أن تورد الإبل!
المفهوم الجديد للسلطة بين الأزمة الذاتية و الموضوعية