أضيف في 9 أكتوبر 2019 الساعة 00:28


خريبكة : تدشين مركز ''نور'' للترويض والتأهيل



خريبكة 9 أكتوبر 2019/ومع/ تم مساء أمس الثلاثاء بمدينة خريبكة، افتتاح مركز جديد للترويض والتأهيل يحمل إسم "نور" ، مخصص للأشخاص في وضعية هشاشة وإعاقة.

ويضم المركز، الذي تم إنجازه بمبادرة من الودادية المغربية للمعاقين (مجموعة أ.إم آش)، بشراكة مع وزارة الصحة ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وبرنامج مبادرة الشراكة الشرق أوسطية، على مساحة 900 متر مربع، غرفتين للعلاج الحركي، وغرفة متعددة الاختصاصات للترويض والعلاج النفسي وتصويب النطق ، وفضاء للاستقبال ومستودع وحديقة سيتم استغلالها لاحقا في أنشطة الترويض وإعادة التأهيل البدني.

ويشرف على تسيير المركز فريق يتكون من طبيب رئيسي وثمانية من المشرفين على الترويض ، ومساعدة اجتماعية وسكرتيرة طبية.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال المدير العام لمجموعة "أ.إم.أش" هشام السنتيسي ، إن افتتاح مركز "نور" للترويض وإعادة التأهيل بمدينة خريبكة يهدف إلى التكفل بالرعاية المتعلقة بالتأهيل البدني والوظيفي للساكنة المحلية المستهدفة، وبشكل أكثر تحديدا، أولئك الذين يعانون من حالة هشاشة و/أو في وضعية إعاقة.

ونوه بإحداث هذا المركز الجديد في مجال التأهيل الوظيفي والبدني بجهة بني ملال خريبكة، التي تعد من بين المناطق التي تحتضن أعلى معدلات الإعاقة، مشيرا إلى أن المركز الجديد يقدم عددا من العلاجات في مجال إعادة التأهيل البدني والترويض من خلال خدماته المختلفة ، من قبيل تقويم العظام ، ودعامات الأطراف الاصطناعية وصناعة الوسائل المتعلقة بالدعامات التقنية (الخاصة بالتغذية ، والكتابة ، والمشي ، والاستقلال الذاتي وغيرها) والتكيف مع الكراسي المتحركة.






وأضاف السيد السنتيسي أن المركز يقدم أيضا العلاجات المتعلقة بالكشف الوظيفي وأمراض النساء وغيرها من الاستشارات المتخصصة بتعاون مع مركز نور بوسكورة ، بالإضافة إلى علاجات تخص التقرحات الجلدية وعلاجات أخرى، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بمركز مجدد فيما يخص الترويض وإعادة التأهيل البدني والوظيفي للفئات الهشة من أجل تسهيل حصولهم على الرعاية وتعزيز العرض الصحي في مدينة خريبكة.

ومن جهته قال الطبيب الرئيسي لمركز "نور" الجديد سليمان جوران ، إن هذا المركز من شأنه تعزيز الخدمات العلاجية المقدمة لسكان إقليم خريبكة في تخصصات الترويض وإعادة التأهيل ، مشيرا إلى أن المركز سيستفيد منه أيضا الاشخاص المعوزين والذين يعانون من الهشاشة.

وتعمل الودادية المغربية للمعاقين ، التي تأسست عام 1992 وتتمتع بصفة المنفعة العامة ، على تشجيع قطاع إعادة التأهيل البدني والوظيفي في المغرب، وتسهيل الوصول إلى الخدمات الصحية من خلال العمل للحفاظ على الاستقلالية الذاتية والمشاركة الاجتماعية للناس الذين لا معيل لهم ،وتطوير برامج مدرسية وتداريب مبتكرة في متناول الجميع.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
تغير المناخ.. شبح مخيف قد يحد من التقدم الحضري خلال القرن ال21
تسجيل 17 حالة محتملة لفيروس كورونا المستجد لكنها ''خالية من هذا الفيروس'' (رسمي)
دول ومناطق انتشار فيروس كورونا المستجد (لائحة الدول)
حقيقة إصابة أحد الطلبة الأفارقة بالكلية المتعددة التخصصات بالناضور بفيروس كورونا المستجد في بلاغ وزارة الصحة
كورونا يُحابي النساء.. علماء يؤكدون: الرجال هم الجنس الأضعف
اختراق قنوات مياه الشرب لحفر الصرف الصحي يُقلق ساكنة تاكلفت(صور)
المغاربة العائدون من ووهان الصينية يغادرون المستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط
إعطاء انطلاقة أشغال تأهيل وإغلاق مطرح النفايات بوادي زم فمتى يأتي الدور على أزيلال ؟
أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في اسرائيل
تحد خطير بين المراهقين يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي..فيديو