أضيف في 12 أكتوبر 2019 الساعة 07:00


طبيعة الرهانات والتحديات التي تواجه المغرب لا تسمح بأي هدر للزمن السياسي(أكاديمي)


ومع/ اعتبر الباحث الجامعي محمد زين الدين، الجمعة بالدار البيضاء ، أن طبيعة الرهانات والتحديات التي تواجه المغرب متعددة ومتداخلة ولا تسمح بأي هدر للزمن السياسي.

وقال زين الدين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء،في قراءته لمضامين الخطاب السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة اليوم بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية العاشرة، إن تلك الرهانات والتحديات، التي باتت عنوان مرحلة جديدة من تاريخ المغرب المعاصر، لا تسمح بهدر الزمن السياسي، مثلما لا تسمح بالانتظارية، لأن هناك مطالب ملحة لدى المواطن المغربي لم يعد بالإمكان تأجيل الاستجابة لها.

وأبرز ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن هذه الرهانات تتمثل، على الخصوص، في بلورة النمودج التنموي الجديد، وتنزيل ورش الجهوية المتقدمة، وأوراش أخرى هيكلية من قبيل تفعيل القانون الإطار للتربية والتكوين، وإصلاح الإدارة والقضاء.

وأكد الباحث أن الخطاب الملكي السامي تضمن بعدين أساسيين، الأول سياسي وحمل توجيها للطبقة السياسية مجتمعة حكومة وبرلمانا، بعدم الانسياق وراء الصراعات السياسية والحزبية الضيقة، والثاني اقتصادي، وهم دور الفاعلين المؤسساتيين والخواص في الرفع من أداء وتنافسية الاقتصاد الوطني.






وفي ما يتعلق بالشق السياسي، أشار الباحث إلى أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس وجه رسائل سياسية مهمة إلى مؤسستين دستوريتين، هما المؤسسة البرلمانية ومؤسسة الحكومة.

وبرأي المتحدث، فإن البرلمان مطالب بالإسهام في التنزيل الفعلي لتلك الأوراش الهيكلية، من خلال تأطير تشريعي عصري ومواكب لهذا الجيل من الإصلاحات، مع ضرورة ضبط الزمن التشريعي.

أما مؤسسة الحكومة، فقد كانت هناك دعوة صريحة لها بأن توظف الصلاحيات المخولة لها طبقا للدستور، من أجل إنجاح مجموع الأوراش الكبرى التي أطلقتها المملكة.

وبخصوص الشق الإقتصادي، أوضح زين الدين، أن الخطاب الملكي السامي ألح على ضرورة تحقيق تكامل على مستوى ثلاث مكونات أساسية، هي الدولة، والقطاع الخاص ممثلا في القطاع البنكي، والمجتمع المدني.

كما شدد، بالخصوص، على أهمية المقاولات الشبابية كمحرك للاقتصاد الوطني، معتبرا أن خطاب جلالته كان واضحا ودقيقا في حديثه عن الأدوار الرئيسية لهذا الصنف من المقاولات، والمتمثلة في تسريع وتيرة النمو الاقتصادي، والنهوض بالتشغيل، والمساهمة في تحقيق التماسك الاجتماعي.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
وزير الداخلية يعقد اجتماعا مع الأمناء العامين ورؤساء الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان
بركة يحذر الحكومة من تلاشي رصيد الثقة
جلسة تشريعية اليوم الثلاثاء لدراسة والتصويت على مشروع منظومة استهداف المستفيدين من برامج الدعم الاجتماعي
’لا جديد هناك في قضية الحج لهذه السنة’(التوفيق)
تعليمات ملكية سامية لإرسال مساعدات طبية لفائدة بعض البلدان الإفريقية الشقيقة
( بوريطة )المغرب يعبر عن امتعاضه ازاء ادعاءات الناطق باسم الرئاسة الجزائرية
خطة الحكومة لرفع الحجر الصحي واستراتيجيتها لتجاوز مرحلة حالة الطوارئ الصحية محور الجلسة الشهرية لمجلس النواب غدا الأربعاء
الاتحاد الاشتراكي بأزيلال يشجب انتقائية منتخبين في توزيع المساعدات على الفقراء، ويؤكد أن عيد الأضحى مصيري بالنسبة للكسابة
الحكومة تتوفر على استراتيجية واضحة لتخفيف الحجر الصحي وفق شروط(العثماني)
الخروج من الحجر الصحي ’أصعب من فرضه’ ويأخذ بعين الاعتبار الوضعية الوبائية (رئيس الحكومة)