أضيف في 7 نونبر 2019 الساعة 20:17


التربية المالية .. تحدي كبير للنهوض بالادخار


أطلس سكوب  ـ ومع/ أكد المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، عبد اللطيف زغنون، اليوم الخميس بالرباط، أن التربية المالية، باعتبارها رافعة للإدماج المالي، تشكل تحديا كبيرا للنهوض بادخار ضروري للتنمية السوسيو-اقتصادية.

وأبرز السيد زغنون، في تدخل له خلال ندوة نظمت بمناسبة اليوم العالمي للادخار، أن هدف الإدماج المالي لجميع المواطنين لا يمكن أن يتحقق دون تحسين مسبق لمؤهلاتهم ومعارفهم الاقتصادية والمالية.

وأكد السيد زغنون أن التربية المالية، الرامية إلى تمكين كل فرد من اتخاذ القرارات المناسبة بشأن الاستثمار والقيام باختيارات عقلانية ومستنيرة، أصبحت الآن ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى في عالم رقمي بشكل متزايد ويعطي استقلالية أكبر للمستهلكين.

ويرى السيد زغنون أن التكنولوجيات الحديثة في مجال التعليم المالي تتيح نشرا أفضل للمعرفة الاقتصادية، موضحا أن هذا اللقاء الذي نظمه، بالتشارك، صندوق الإيداع والتدبير وبنك المغرب وبريد المغرب، يهدف أساسا إلى مناقشة سبل تشجيع الادخار مع ضمان حماية مستخدمي الخدمات الرقمية وكذا الاستراتيجية التي يجب تبنيها في عهد الرقمنة من أجل تعزيز التربية المالية لدى المواطنين وحثهم على استعمال الخدمات الرقمية.

من جانبه، أكد أمين بنجلون التويمي، المدير العام لبريد المغرب، أن التربية المالية تشكل "رافعة" للإدماج المالي والنهوض بالادخار.






وفي هذا الصدد، شدد السيد بنجلون التويمي على أن موضوع التربية المالية أمر يهم الجميع، مبرزا الأهمية والفائدة الكبيرة التي توفرها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تيسير التصميم والتنفيذ الفعالين لبرامج التربية المالية، وبالتالي تسريع الإدماج المالي على المستوى الوطني.

وأوضح السيد بنجلون التويمي، في هذا السياق، أن "البريد بنك" التابع للمجموعة، أطلق العديد من البرامج، لاسيما تلك التي تستهدف الشباب والنساء، مشيرا بذلك إلى برنامج منتج الادخار الموجه للشباب "توفير الغد"، خصوصا من خلال إنتاج وبث كبسولات تربوية على مواقع التواصل الاجتماعي، وإنتاج ورعاية برامج التلفزيون أو الراديو للعموم، وكذا إطلاق برنامج، بالتعاون مع الاتحاد الوطني لنساء المغرب، للمواكبة والتربية المالية للمرأة.

وتم خلال هذا اللقاء، الذي نظم تحت شعار "التربية المالية في عهد الرقمنة .. رافعة للنهوض بالادخار"، تقديم طابع بريدي جديد. وهذا الإصدار الخاص الجديد عبارة عن قطع نقدية تحمل نقش "اليوم العالمي للادخار"، وكلها تزخر بخلفية خضراء، للتذكير بالاستدامة والتنمية المستدامة. وسيتم إنتاج 100 ألف نسخة من هذا الطابع البريدي الذي تبلغ قيمته الصورية 9 دراهم.

وفي المغرب، يناهز ادخار الأسر، وفق المندوبية السامية للتخطيط، متوسط 12 بالمائة من دخلها الإجمالي المتاج. كما أن 3.2 بالمائة فقط من الأسر تصرح بادخارها جزءا من مداخيلها.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الحكومة في طور تنزيل مشروع التغطية الصحية والتقاعد للعمال المستقلين ( أمكراز)
الدولار الأمريكي يواصل هبوطه عالميا بعد بيانات اقتصادية تزامنا مع توترات امنية
من أجل إعادة انطلاقة تدريجية وآمنة للأوراش مهنيو قطاع البناء يلتزمون بالتعبئة
إنتاج استثنائي للشمندر السكري بحوض اللوكوس
الرفع من الحد الأدنى للأجور: موعد مرتقب في فاتح يوليوز
وزير الاقتصاد يدعو الفاعلين الاقتصاديين إلى استئناف أنشطة مقاولاتهم باستثناء تلك التي تم إيقافها بقرارات إدارية
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم(15 ماي 2020)
جائحة كورونا .. الجهات المانحة مطالبة بإدراج ديون مخلفات الأزمة الصحية خارج خانة الديون العمومية تجنبا لإثقال الحكومات بأعباء مالية (بنعتيق)
بنك المغرب يدعو مؤسسات الائتمان إلى تعليق عمليات توزيع الأرباح برسم 2019
ولعلو:الهشاشة التي اتضحت بفعل أزمة (كوفيد- 19) تسائلنا نحن المغاربة و المغاربيين و جنوب المتوسطيين والأفارقة