أضيف في 8 دجنبر 2019 الساعة 11:25


جمعية طموحة تدفع ببين الويدان نحو الأمام ..


أطلس سكوب  ـ بين الويدان

 

تعتبر جمعية البحيرة للتنمية والبيئة ببين الويدان جمعية تنموية تأسست سنة 2004، من قبل مجموعة من أبناء منطقة بين الويدان الغيورين على مصالح منطقتهم والمنسجمين فيما بينهم.


وقد جاء هذا التأسيس بعد إحساس أبناء المنطقة أن المنطقة في  حاجة ماسة إليهم، فعاليات جمعوية أكدت أن جمعيتهم حددت مجال اشتغالها والأهداف التي أسست من أجلها، مثل باقي الجمعيات على المستوى الوطني، بحيث تم تحديد الأهداف وفق تشخيص شامل لكافة المشاكل التي يعاني منها الدوار في كافة المجالات، سواء على مستوى التعليم والصحة والبيئة والبنيات التحتية، وكذلك على مستوى الجانب التحسيسي والتوعوي، وذلك للوقوف على أهم المشاكل التي ستعمل الجمعية على معالجتها.


صورة توثق لزيارة لجنة من المديرية الاقليمية لأزيلال

عدسة "أطلس سكوب"، انتقلت إلى بين الويدان، ووقفت على مجموعة من الانجازات التي قامت بها الجمعية، فمنذ تأسيسها عملت الجمعية على الاهتمام بشكل كبير بالبيئة خصوصا وأن المكان الذي يحتضنها يوجد بضفاف بحيرة بين الويدان، حيث تقوم بالجمع الأولي للنفايات المنزلية ببين الويدان، وكانت هذه العملية تقتصر في البداية على دوار الزيتون و سوق المركز، لتشمل بعد ذلك جل المناطق السياحية و الإيكولوجية.


وقامت الجمعية في هذا المجال، كما يشهد أرشيف الجمعية، بعدة حملات تحسيسية في المجال البيئي من خلال حملات للنظافة على ضفاف البحيرة بشراكة مع فدرالية جمعيات بين الويدان والمجلس الجماعي، وقامت بجمع أطنان من النفايات من جنبات البحيرة والمناطق السياحية والايكولوجية وايداعها بالمطرح في افق تدبيرها ومعالجتها.


وفي المجال الرياضي، نظمت الدوري الرمضاني في نسخته الأولى والذي كان ناجحا بشهادة الجميع في انتظار توفير ملعب للقرب يقدر جهود ويلبي طموح شباب المنطقة.





 

وتحمل الجمعية أيضا برامج تطوعية في جل الأصعدة في المنطقة، هدفها تحسيس وتوعية أبناء المنطقة، وتعزيز التنمية المحلية.

الجمعية وقعت شراكة ثلاثية الأطراف بين المجلس الجماعي لبين الويدان وفدرالية جمعيات بين الويدان وجمعية البحيرة للتنمية والبيئة حول الإنتاج المشترك للنفايات ببين الويدان، و نظمت الجمعية حملة طبية متعددة التخصصات في بين الويدان.


 

وتعتمد الجمعية في أعمالها على مساهمات الساكنة والتي هي عبارة عن واجبات النظافة المحددة للساكنة في 15 درهم،وبالنسبة للتعليم الأولي قامت الجمعية بتأهيل قسمين دراسيين بثانوية البحيرة الإعدادية من أجل استغلالهما كأقسام للتعليم الأولي في انتظار توفير مرافق صحية بالمؤسسة، والتي تعمل فعاليات الجمعية على توفيرها.


 

وفي تصريح خص به موقع "أطلس سكوب  "، أكد الفاعل الجمعوي بناصر بنداود رئيس جمعية البحيرة للتنمية والبيئة أن الجمعية سطرت في قانونها الأساسي؛ تنمية أواصر التعاون والتآزر بين سكان المنطقة من أجل تنميتها اجتماعيا وبيئيا وثقافيا، والعمل على النهوض بالمرأة القرية وتحسين وضعيتها الاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة إلى تنمية أفكار الشباب وربطها بالمجتمع المحلي على مستوى كافة فئاته من خلال تقوية كفاءات وقدرات شباب المنطقة وتعزيزها من خلال تقديم دعم قدراتهم وتربيتهم على المواطنة والمبادرات الخلاقة وذلك في إطار رؤية واضحة المعالم تتمثل في العمل على النهوض بأوضاع الدوار وشبابه.


وأوضح المتحدث، أن الفعاليات الجمعوية التي تشتغل معه في الجمعية، متحمسة جدا لتنمية المنطقة، وتعمل في جو من الانسجام لإنجاح كل الأنشطة الرياضية والبيئية والتوعوية، وكشف" السيد بناصر بنداود، أن العديد من المبادرات التنموية في طريقها الى التحقق بفضل حماس طاقات جمعيته وتحتاج الى دعم من الشركاء من أجل انزالها على أرض الواقع.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
ايقاف 4 أشخاص من عصابة قرصنة بطاقات الأداء وانتحال هويات الغير
تساؤلات حول احترام جودة أشغال تهيئة طريق واويزغت
خطير..سقوط شاحنة في واد بأزيلال يخلف 4 قتلى
الاعتداء على قائد الدرك الملكي بأولاد امبارك وإيقاف الجناة(التفاصيل)
تقديم كتاب ''البوليساريو: سقوط الورقة الأخيرة'' بالداخلة
تسجيل هزة أرضية بإقليم الناظور (المعهد الوطني للجيو-فيزياء)
الدرك الملكي بأفورار يستنفر أجهزته بعد سرقة سيارة من امام حمام
وفاة شخصين ونقل 3 في حالة حرجة إلى مستشفى بني ملال في انقلاب شاحنة بارفالة
انقطاع شبكة انوي بشكل كلي بواويزغت أزيلال
حضي راسك..توقيف شخص نصب على 300 شخص عن طريق الأنترنت