أضيف في 9 فبراير 2020 الساعة 20:14


الاقتصادات الناشئة أولى ضحايا فيروس كورونا المستجد (تحليل)


(أ ف ب) - قد تكون الاقتصادات الناشئة التي كانت تتوقع تحقيق نسب نمو عالية هذا العام أولى ضحايا فيروس كورونا المستجد، إذ تمث ل الصين إحدى أسواقها الرئيسية.

تقول رئيسة قسم الاقتصاد لمنطقة آسيا في مصرف "ناتيكسيس" آليسيا غارسيا لوكالة فرانس برس، إن هناك "دولا ناشئة تزايد اعتمادها على صادراتها للصين، وستتحمل كلفة فيروس كورونا المستجد".

ويتبنى الخبير في شركة الاستثمار البريطانية إم أند جي تشارلزدي كوينسوناس هذا الرأي، ويقول "في حال أنهى الفيروس أي أفق نمو لثاني اقتصاد عالمي، سيكون لذلك أثر مباشر على (الدول) الناشئة".

منذ أكثر من عقدين، تستفيد عدة دول مصدرة للمواد الأولية والسلع الزراعية من النمو المتزايد لاقتصاد الصين التي تزودت من الخارج بشكل كبير للحفاظ على نمو اقتصادها.

ويقول كبير الاقتصاديين في شركة كوفاس للضمان البنكي جوليان مارسيلي لوكالة فرانس برس أن "جميع الدول المنتجة للنفط ستتأثر"، مذك را بأن الصين تستهلك أكثر من 10 بالمئة من الانتاج العالمي للنفط وأن الأسعار ستتراجع بالضرورة في حال انخفض الطلب.

وبالفعل، تأثرت أسعار النفط بالصدمة التي أنتجها فيروس كورونا المستجد، اذ تراجعت بأكثر من 15 بالمئة منذ بداية العام.

لكن ذلك ليس كل شيء، فقد تراجعت أيضا أسعار المعادن، على غرار النحاس الذي فقد 7 بالمئة من قيمته.

ويرى دي كوينسوناس أن "هذه التراجعات تعود إلى المخاوف من تباطؤ النمو في الصين وتراجع الطلب على هذه المواد الأولية"، لكنه يتوقع حدوث "سيناريو مثالي" هذا العام للاقتصادات الناشئة.

ويضيف في هذا الصدد "باستثناء الفيروس، هناك بيئة تكاد تكون مثالية للاقتصادات الناشئة مع انتعاش متوقع للنمو ولنسب الفائدة التي يجب ألا ترتفع في الولايات المتحدة ولا في أوروبا" حتى تعطي هامشا للمصارف المركزية في الدول الناشئة لخفض نسب الفائدة الخاصة بها.






يمكن أن يفسد فيروس كورونا المستجد كل شيء: أن تجد الدول الصاعدة نفسها دون القاطرة التي دفعت صادراتها في العقدين الأخيرين، في وقت يعاني النمو العالمي من هشاشة نتيجة الحرب التجارية بين واشنطن وبكين في الأعوام الأخيرة.

يشدد مارسيلي على أن "الصين تمثل اليوم نحو 50 بالمئة من الطلب العالمي على الفولاذ، ويمكن أن تتضرر دول مصدرة مثل روسيا وكوريا الجنوبية أو حتى تركيا في حال تواصل تراجع الأسعار".

وتقدر غارسيا أن الدول الآسيوية التي توفر المواد الأولية لجارتها الكبرى ستكون أول المتضررين. لكنها تشير في الآن ذاته إلى أميركا اللاتينية التي ستكون بين المتضررين من تراجع أحد أبرز شركائها التجاريين.

وترى غارسيا أن دولا على غرار تشيلي التي تصد ر النحاس، والبرازيل التي تعد أكبر منتج عالمي للصويا، ستكون بين أشد المتضررين.

يضاف ذلك إلى التهديد المحيط بالدول الناشئة نتيجة الاتفاق التجاري الموقع في كانون الثاني/يناير بين الولايات المتحدة والصين، اذ التزمت الأخيرة شراء سلع أميركية بقيمة 200 مليار دولار، يمكن أن تعوض الواردات الصينية من تلك الدول، مثل الصويا البرازيلية أو الأرجنتينية.

ويقول مارسيلي إن "فيروس كورونا المستجد ليس خبرا جيدا للبرازيل (...) ففي حال صد رت الولايات المتحدة أكثر للصين، ستكون البرازيل أكثر من يعاني".

وتضيف غارسيا تهديدا آخر يمكن أن يؤثر سلبا على الدول المصدرة للعملاق الآسيوي، إذ ترى أنه "من الممكن أن يتجه المستهلك الصيني للمنتجات المحلية لإنعاش الاقتصاد".





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
بعد تقديمه كمثال في تدبير جائحة فيروس كورونا المستجد، المغرب يتلقى دعما كبيرا من الاتحاد الأوروبي
هذه أهم إجراءات المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب من أجل الحد ما أمكن من تنقلات زبنائه إلى وكالات المكتب
المغرب يتوفر على المخزون الكافي من غاز البوتان وعلى الآليات اللوجيستيكية لضمان التزويد المستمر للسوق الوطنية (مذكرة مشتركة)
فيروس كورونا.. (كومادير) تطمئن المواطنين بخصوص استمرارية الإنتاج الفلاحي وتموين الأسواق
كوفيد -19 .. قطاع الدواجن يستمر في العمل بشكل طبيعي
تحديد لائحة الأنشطة التجارية والخدماتية الضرورية التي يجب أن تستمر في تقديم خدماتها ومنتوجاتها للمواطنين خلال فترة الطوارئ الصحية (بلاغ)
فيروس كورونا .. وزير الطاقة والمعادن يطمئن بشأن تزويد السوق الوطنية بغاز البوتان
عاجل..اتخاذ جميع الإجراءات لضمان استمرارية التزود بالكهرباء على المستوى الوطني
مجموعة (كوسومار) تنفي بشكل قاطع الشائعات المتعلقة بالزيادة في ثمن السكر
عاجل..الحكومة تقرر تقنين أسعار الكمامات الصحية والمطهرات الكحولية وضبط مسالك توزيعهما