أضيف في 17 فبراير 2020 الساعة 01:15


أساتذة وخبراء يقاربون موضوع ’الشباب والنموذج التنموي الجديد’ببني ملال(فيديو)


عمر طويل


شهدت دار الثقافة ببني ملال أمس، السبت 15 فبراير الجاري، فعاليات ندوة فكرية حول موضوع "الشباب والنموذج التنموي الجديد: انتظارات ورهانات" وتميز هذا اللقاء العلمي بحضور ثلة من الخبراء والباحثين و الأكادميين، إلى جانب حضور فعاليات مجتمعية.

 

وافتتح اللقاء بتلاوة مباركة لآيات بينات من الذكر الحكيم، بعدها تناول الكلمة كل من السيد منصف ساعيدي المنسق الجهوي لمنظمة الشباب والمستقبل، والسيد نوفل جوهري نائب المنسق الجهوي لمنظمة الشباب والمستقبل، رحبا من خلالها بالحضور الكريم، كما استعرض نائب المنسق الجهوي للمنظمة أهمية اللقاء والسياق الذي جاء فيه.

 

من جهته قدم السيد بدر الدين بوشويرب، الرئيس الوطني  لمنظمة الشباب والمستقبل، في كلمة له نبذة  تاريخية عن المنظمة والأدوار التي تتطلع بها في مجال عملها.

 

وتناول الأستاذ والزين محمد عدنان، إطار بوزارة الإقتصاد والمالية  خلال مداخلته الإطار العام للنموذج التنموي الجديد، عبر أربعة محاور أساسية تركزت أساسا حول السياق، اللجنة المختصة للنموذج التنموي الجديد، انتظارات منطقة جهة بني ملال-خنيفرة  تم المقترحات والإستنتاجات.

 

وأكد الأستاذ والزين في مداخلته على أهمية التوجه نحو الجهوية المتقدمة، نظرا لكونها أحد اهتمامات النموذج التنموي الجديد، مشيرا إلى أهمية جهة بني ملال-خنيفرة كمنطقة غنية بمجموعة من الثروات الطبيعية والموارد البشرية المؤهلة، وكذا أهمية موقع جهة بني ملال-خنيفرة الاستراتيجي.


وأبرز الأستاذ والزين ضرورة الإهتمام بالمناطق الجبلية وتجاوز المشاكل التي تعاني  منها الجهة، خصوصا ظروف الطقس القاسية، والعمل كذلك على تحقيق العدالة المجالية بين جهات المملكة في مختلف الميادين، مؤكدا على ضرورة تبسيط المساطر الإدارية، وتعديل بعض القوانين ذات الصلة بالتنمية.

 

وأشار الأستاذ البختاوي  بن سعيد رئيس مركز المستقبل للأبحاث والدراسات والتنمية المستدامة، إلى مؤشرات التنمية البشرية وبعض المفاهيم الإحصائية للنموذج التنموي الجديد، وأضاف أن النموذج التنموي الجديد ينبغي أن يتأسس على إحصائيات وأرقام ومؤشرات بيئية، وأن يكون الهدف من النموذج التنموي الجديد هو تسهيل لغة التواصل.

 

وأكد السيد بن سعيد أن النموذج التنموي الجديد يرتكز على خمسة عناصر مؤثرة: الأمية، البطالة، الشغل، الفقر و البيئة، وأضاف الأستاذ بن سعيد أن جهة بني ملال-خنيفرة تعرف نسبة كبيرة من حيث مؤشر الأمية، وينبغي حسب الأستاذ البختاوي التوجه نحو خلق برامج لمحو الأمية بالجهة وخصوصا المرأة القروية، أما الجانب المرتبط بالبطالة والشغل يضيف الأستاذ بن سعيد أن جهة بني ملال-خنيفرة  سجلت 5,6 في المئة وهو أقل رقم مسجل على المستوى الوطني، وفي نهاية مداخلته أكد على ضرورة تشخيص ظاهرة الفقر في المجال القروي تشخيصا دقيقا.

 

من جهتها تحدثت الأستاذة لطيفة أولباشا الباحثة في قضايا الشباب والتنمية الترابية، في مداخلتها عن وضع الشباب في ظل النموذج التنموي الجديد، وعن علاقة النموذج التنموي الجديد بالسياسات العمومية، القطاعية، والمجالية والبرامج الحكومية ومخططات التنمية والتوجيهات الكبرى للدولة، مؤكدة على أن أغلب الشباب يجهلون هذه المصطلحات.

 

وأشارت الأستاذة أولباشا عن عزوف الشباب عن السياسة، بحث أن 1 في المئة  فقط هي المنخرطة في الأحزاب والعمل الساسي، وأن 13,7 في المئة من الشباب هي المنخرطة في الجمعيات، وهي أرقام تستدعي إعادة النظر في العلاقة بين الأحزاب السياسية والشباب والعمل الجمعوي وإعادة الثقة للشباب المغربي في العمل السياسي.

 

ودعت الأستاذة أولباشا إلى ضرورة خلق فرص شغل للشباب باعتباره المطلب الوحيد لهذه الفئة، ونظرا لكونه أحد المحاور الأساسية للنموذج التنموي الجديد.

 

وأكدت الأستاذة مريم أيت غوت، رئيسة تعاونية خروب الأطلس عند حديثها عن الثقافة المقاولاتية  للشباب في ظل النموذج التنموي الجديد، أن التغيير بيد الشباب ولا يجب انتظار مناصب شغل قد لا تأتي، بل يجب خلقها.

وتحدثت الأستاذة أيت غوت عن تجربتها الناجحة في تأسيس تعاونية خروب الأطلس، مشيرة إلى التحديات والصعوبات التي واجهتها في بدايتها، منها ما هو مرتبط  بالمساطر  الإدارية المعقدة والجانب المادي والإداري، وأكدت الأستاذة مريم أيت غوت أنه رغم هذه التحديات ينبغي التمسك بكل ما نؤمن به وبكل ما نسعى إلى تحقيقه.

 

وتميزت مداخلات الحضور بطرح تساؤلات أبانت عن أهمية الشباب في النموذج التنموي الجديد، وضرورة الإهتمام به في مختلف السياسات العمومية والبرامج الحكومية.






وعرفت الجلسة الختامية لفعاليات هذه الندوة الفكرية، تقديم شواهد تقديرية للسادة الأساتذة المتدخلين، وكذا تعيين وتزكية السيد منصف ساعيدي كمنسق جهوي لمنظمة الشباب والمستقبل والسيد نوفل جوهري نائب له.

 

وفي تصريح له لموقع جريدة "أطلس سكوب" أكد الأستاذ والزين محمد عدنان أن اللقاء كان ممتعا، وتمكننا من تشخيص كل المشاكل التي تعاني منهم الجهة، بعدها حاولنا تقدم الحلول، وأضاف الأستاذ والزين أن الإشكالات كانت عديدة من قطاع التشغيل، الصحة، التعليم، وقمنا  بجرد وتشخيص المشاكل التي يعاني منها كل قطاع على حدى، وحاولنا بلورة تصور ورؤية نريد من خلالها التقدم في ظل النموذج التنموي الجديد.

 

وأضاف الأستاذ والزين أن جميع فعاليات المجتمع المدني التمسوا وضع ملتمسات تشريعية عديدة تخص مجموعة من الميادين، وأشار إلى الصعوبات التي يعاني منها أصحاب المشاريع بجهة بني ملال-خنيفرة، وذكر بعض الحلول خاصة في مجالات التمويل و الاستثمار المتاحة حاليا.

 

من جهته أكد المنسق الجهوي لمنظمة الشباب والمستقبل السيد منصف ساعيدي، أن المنظمة تشتغل على الصعيد الوطني والدولي وتهتم بقضايا الشباب والنساء والأطفال، وأشار أن اختيار موضوع الشباب والنموذج التنموي الجديد سنحاول من خلاله أن نسلط الضوء على وضعية الشباب داخل النموذج التنموي الجديد ومدى استفادتهم منه.

 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
فيروس كورونا : تسجيل 12 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 402 حالة (وزارة)
عاجل..تسجيل 31 حالة مؤكدة جديدة ب’كورونا’ بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 390 حالة
توزيع مساعدات لفائدة أزيد من ألف أسرة في وضعية هشاشة بإقليم خنيفرة
توزيع الاصابات بفيروس كورونا بالمغرب بمختلف المناطق إلى حدود 28 مارس
جديد..الصواب والخطأ بخصوص فيروس كورونا بالمغرب
فيروس كورونا : تسجيل 26 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 359 حالة (وزارة)
إجراءات مشددة للدرك الملكي بإقليم بني ملال لتطبيق حالة الطوارئ الصحية(فيديو)
المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة مقطعي فيديو تم تداولهما يوثقان لأحداث شغب تزامنت مع إجراءات الحجر الصحي (بلاغ)
فيروس كورونا المستجد: 13 حالة إصابة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 358 حالة (وزارة)
بالفيديو ..مواكبة عملية تطبيق فرض حالة الطوارئ الصحية في يومها السابع ب’واويزغت’ واستجابة كبيرة من الساكنة