أضيف في 14 مارس 2020 الساعة 00:09


سفر من نوع خاص (الحلقة الرابعة) وصول الوفد الرسمي لعائلة العريس


جمال اسكا



جمال اسكا

وصل الوفد الرسمي لعائلة العريس، كنت في استقبالهم على بعد بضع كيلومترات من منزل العروس، في مهمة أمنية، لتمشيط المنطقة بحثا عن أي "حركة سحرية".. فعجلة السحر والشعوذة تدور ألف دورة في الثانية، في هذا الوقت الحساس من مراسيم الزفاف.. كان موكب الوفد كبيرا، فالمكانة الإجتماعية هنا تقاس بالجماهير الشعبية، التي تستطيع "جمعها" في الأعراس، التي تعتبر فرصة لحملة انتخابية "صامتة".. الموكب مزيج من التعايش السلمي بين البشر والحيوانات: بغال لكبار القوم.. حمير لنواب الأمة.. و بقية الشعب مشاة.. كلاب تلهث على جانبي الموكب..

 

اليوم يوم دفع "الدفوعات الشكلية"  المكونة من: ملابس العروس بألوان مزركشة، تضم 3 سراويل إحداها وجوبا أبيض "قندريسي" سيتم وضعه، لاحقا، في الدرك الأسفل من صندوق الأرشيف السري الزوجي تحت عنوان: ممنوع على الفضوليين .. مضمة بألياف عصبية ذهبية اللون.. تكشيطة من نوع "تفينا".. "قتيب" أحمر وآخر أسود.. شربيل تقليدي صنع في الصين الشعبية، قبل ظهور فيروس كورونا.. حذاء جلدي أسود من نوع "ميشلان".. سواك.. كحل.. صابونة الريحة.. مرشة..  كيلو ونصف حناء.. كيلو تمر ممنوع على ذوي الأسنان البلاستيكية، واللائحة قصيرة..

 

إضافة إلى الباليزا، التي هي في الحقيقة صندوق خشبي مقفل بقفل فولاذي يزن نصف كيلو، تتكون بقية "الدفوع" من تيس مفتول العضلات، متموج القرنين، صوته يزلزل الجبل.. يتبختر في مشيته ذاهبا إلى حتفه المحتوم مسرورا .. أربع نعاج ممشوقات القد.. يسرن جنبا إلى جنب يغالبهن الحياء.. كيس كبير من الخضر، خاصة البطاطس والسفرجل السكري.. خمس لترات من زيت "الطيارة".. خمس لترات من زيت الزيتون.. توابل، وأهمها الملح لأنه أرخصها و أدومها للمحبة.. علبة "قوالب"، فالحياة الزوجية السعيدة لا تستمر بدون "قوالب"..

 

تم استقبال عائلة العريس بالطبول والزغاريد و أهازيج الترحيب: وراس نگي إمكا أليگ نگا تاگمات ( لم نقرر المصاهرة إلا بعد أن أصبحنا إخوة)..  أهل العروس يسألون: أوا ما يدتيويم؟ (ما الذي جلبتموه؟) و أهل العريس يردون: واكولشي نيويتيد ( لقد جلبنا كل شيء/خير).. لا صوت يعلو فوق صوت الطبل و "الطعريجة".. ارتفع الأدرينالين.. اختلط المحافظون بالحداثيين.. تلاشت الفوارق الطبقية.. اختفت الإنتماءات الإيديولوجية.. شعار واحد يتردد : ما يديدان غوري، أيدو غورس الخير.. (من زارني/جاء عندي، فليزره/يذهب عنده الخير)... غير أن أقوى أغنية تم ترديدها، بعد أن بلغت حرارة الطبل درجة الغليان: أيگ ربي لعوان إيوان گيلا أحلاس (كان الله في عون من يغار).. فأحلاس (البردعة) يطلق مجازا على من يعاني فرط الغيرة..

 

وتبقى الأسئلة المحيرة، في امتحانات الباك، أين اختفت "الصاروفة الكلبية" التي كادت تفترسني عندما جئت أول مرة؟ لماذا اختفت عندما جاء وفد عائلة العريس؟ ماهذا التمييز العنصري؟ ألقاكم في الحلقة الخامسة، بحول الله، للحديث عن التربص الإعدادي للعروس قبل الميركاتو الصيفي.. تابعوا!

(رسالة عاجلة: من فضلكم، هي عطلة وقائية لتفادي انتشار الفيروس، وليست "فرصة" للسفر و التسوق والزيارات... اتخاذ الأسباب من صميم الإيمان بالقدر.. شكرا على تفهمكم)

#Jamal_Assaka





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
بورتريه : آخر مهندسي حكومة التناوب عبد الرحمان اليوسفي رحمه الله
الوصم الاجتماعي وفيروس كورونا: من الأخطر ؟
عيد في الحجر الصحي.
الحجر الصحي سبيل النجاة من الموت المجاني ...
التنمية المحلية ما بعد كورونا
هل أتاكم حديث ’العدالة التضامنية’ يا أغنياء المملكة؟؟؟
الجلادون الجدد القدامى....كورونا صناعة المختبر..
في زمن الكورونا :أبناؤنا بين ضغط الأسر وهاجس التعلم عن بعد .
هل أتاك حديث ’القايدة حورية’ ؟؟
مستشار جماعي بأيت اعتاب يكتب ’الحق في الحصول على المعلومة، سنة بعد التنفيذ و معاناة في التنزيل’