أضيف في 13 أكتوبر 2020 الساعة 21:31


تقاعدي البرلماني...


بقلم جمال أسكا



جمال أسكا

 

مرة أخرى يتم الهجوم، من طرف أعداء العملية الديموقراطية التشاركية اللامركزية، على مكتسباتي النضالية التي كافحت من أجلها وقدمت فراريجي البلدية قربانا للكرسي الوثير الموعود.. يناقشون قضية مصيرية بالنسبة إلي: إلغاء معاشات السادة البرلمانيين البرمائيين المحترمين..

 

سأخوض معركة حياة أو موت من أجل الإبقاء على المعاش.. فكيف أعيش، يا عائشة، إذا طار المعاش؟ فمن أجل أن أعيش بالمعاش عيشة هنية، وزعت بنات "الزرقلاف" يمينا ويسارا ليلة الإنتخابات.. فمن أجل ذلك المعاش عشت تجربة مزيفة للنضال السياسي الديموقراطي الحداثي التقدمي الأصيل المعاصر... تحولت أثناء الحملة الإنتخابية إلى شخص عطوف حنون لطيف مهذب ظريف.. أكلت البيصارة و التهمت "الهندية"، ولبست "الفوقية" فوق بنيتي التحتية العاطفية السياسية الهشة...

 

وزعت "القوالب" مجانا و منحت المعدمين قروضا صغرى، بدون فوائد، ثم أمرتهم أن يحلفوا على المصحف الشريف ويصوروا ورقة التصويت يوم الإقتراع الأقرع.. ثم يأتي "الخيبيش" ابن " الخوشبيش" ليطالبني بالتنازل عن معاشي.. أتدركون ماذا تقولون؟ لماذا أتطوع وأساهم في البناء الديموقراطي والتحديث البنيوي، وأشارك في الإنتخابات إن كنت، في الأخير، لن أستفيد من المعاش وما جاوره من امتيازات؟

 

تبا لكم.. تبا لما تنادون به من خراب للسياسة وللمسلسل المكسيكي الديموقراطي الذي لن ينتهي أبدا إن كنت سأحرم من "بزولة" المعاش.. لا عاشت الإنتخابات.. لا عاشت الديموقراطية.. لا عاشت السياسة.. لا عاشت الأحزاب إن لم أعش، أنا السيد البرلماني المحترم، بمعاش يضمن لي عيش عيشة نائمة هادئة تحت قبة مقدسة من دخلها فهو آمن، وليس، بالضرورة، أمينا.. والسلام...

#Assaka_Jamal





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
شرعية التدخل المغربي في الكركرات ..
نقطة نظام
ترانيم منسية
استرزاق المراسل الصحفي.. من يصلح الملح إذا فسد؟
’وصية’ أستاذ فرض عليه التعاقد لابنه الصغير
الثقافة والفن في زمن الأزمات ( وباء كوفيد 19 )
هل أتاك حديث جمعيات المجتمع المدني بإقليم أزيلال ؟
با قاسم الإنتخابي
ايها المحساد ايتها المحسادة.. انا فنان وافتخر
لا مكان للأوبئة في المسارح ، فافتحوها!