أضيف في 4 مارس 2021 الساعة 22:40


وفاة سيدة في انهيار جزئي لبناية بالمدينة القديمة لبني ملال


 

شهدت مدينة ملال حادث انهيار جزئي لبناية قديمة مكونة من طابق وسفلي، وبالضبط بالزنقة 06 بساحة المقاومة بالمدينة العتيقة ببني ملال، يومه الخميس 04 مارس 2021 على الساعة 06 مساء، والتي تقطن بها عائلة تتكون من فردين، حيث خلف هذا الحادث المأساوي وفاة المشمولة برحمة الله سيدة تبلغ من العمر 63 سنة ونجاة ابنها الذي لم يصب والحمد لله، باي ادى.

وفورعلمها بالحادث حلت على وجه السرعة السلطات المحلية والمصالح المختصة بالولاية وعناصر الوقاية المدنية والمصالح الأمنية ومختلف الأجهزة المكلفة بتدبير قطاع الشبكات الحضرية، الى عين المكان، حيث تم القيام بالتدخلات اللازمة على وجه السرعة واتخاذ الإجراءات المتعلقة بتحصين المكان تفاديا لتداعيات أخرى وحفاظا على سلامة وأمن الساكنة المجاورة.

ويعد حدث انهيار مبنى اليوم، بشارع المقاومة حلقة أخرى من سلسلة حلقات انهيارات متوالية امتدت على طول 15سنة، والمحددة في دائرة مساحتها حوالي35 هكتارا، كان أكثرها مأساوية حادث انهيار مباني سنة2005، والتي أسفرت عن مقتل امرأة وابنتها الصغيرة بزنقة "القصبة الكبيرة" سجلت خلالها أيضا إصابات وجرحى.

 

ويرجع القائمون على الشأن المحلي ببلدية بني ملال أحداث الانهيار بمنازل المدينة القديمة إلى تواجدها فوق منطقة كهوف تتكون من مساحات فارغة، تؤدي إلى "تهدل"وسقوط جدران المساكن وتهاويها بسبب تآكل الصخور المكونة لسطح المدينة بالمياه المتسربة إليها من قنوات الصرف الصحي ومياه الأمطار، وتقادم البنايات التي تعود غالبيتها إلى عهد الحماية.

 

وكشف انهيار اليوم الخميس عن هشاشة المواد المستعملة في المباني المتساقطة والتي لاتخرج عن أطيان وحصي، وألواح خشبية من الفلين،مع غياب "العمادات" المكونة من الاسمنت المسلح، مما جعلها عرضة لعوامل التعرية التي تفاقمت خلال السنوات الأخيرة بالمنطقة.

 

وعلم موقع "أطلس سكوب" من مصادر مطلعة أن الجماعة الحضرية لبني ملال والسلطات المحلية أحصت المباني والدكاكين المهددة بالانهيار منذ 2002 قدرت ب1700منزل، تتواجد فوق أزيد من200 كهف، أشرُوا عليها بعلامات سوداء خاصة بالإفراغ العاجل، وحمراء للمهددة بالسقوط،وأبرأت ذمتها بإرسال رسائل إفراغ وتنبيه للساكنة المعنية.

 

كما عمل المجلس البلدي ببني ملال بتعاون مع وزارة الإسكان وبشراكة مع كلية العلوم والتقنيات ومركز الزلازل على القيام بدراسة جيوفزيائية لمنطقة الانهيارات، أشرف عليها أستاذان من نفس الكلية، استفادا من تكوين مهني بكندا لمدة ثلاثة أشهر، وتم تزويدهم بآلة لكشف الكهوف تبرعت بها الدولة الكندية.

 

واتضح بعد إنجاز الخريطة "الجيوفزيائية" أن المنطقة ذات بنية هشة تمتد على كهوف، وفي مرحلة ثانية قام المجلس البلدي بإحصاء اجتماعي اقتصادي، حاولت بعده السلطات إيجاد حل للمشكل عن طريق منح بقع أرضية بتجزئة النور، ومبلغ 20 ألف درهم لكل مستفيد وتسهيلات بنكية، لم يتم تفعيلها إلى اليوم. الصورة تعبيرية









أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
فاتح شهر رمضان المعظم بالمملكة بعد غد الأربعاء
الرشيدية .. قافلة ’انطلاقة درعة تافيلالت’ تستهدف الشباب حاملي أفكار مشاريع
تطورات الحالة الوبائية بالمملكة تستدعي من الجميع التحلي بروح المسؤولية (جامعي)
فعاليات من أسكار تاكلفت تطالب بإيفاد لجنة للتحقيق في المشاريع المعلن عنها
اعتماد توقيت مسترسل للعمل بالإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية
زخات مطرية رعدية قوية وهبات رياح قوية يومي الأربعاء والخميس المقبلين
أصوات تطالب بضبط استعمال آليات مجموعة الجماعات المحلية لأزيلال
نور الدين الحسيني ابن أيت عتاب الفنان الذي يُبدع في فن الديكور (ربورتاج)
جريمة بشعة : سيدة وابنتها تتورطان في قتل رجل وإضرام النار في جثته لإخفاء معالم الجريمة
مصالح عمالة إقليم أزيلال توضح بالمعطيات المشاريع التنموية التي استفادت منها زاوية أسكار