أضيف في 14 شتنبر 2021 الساعة 21:53


120 شخصا في وضعية إعاقة ترشحوا للانتخابات (تقرير)


أطلس سكوب  ـ (ومع) ذكر التحالف من أجل النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة أن ما لايقل عن 120 شخصا في وضعية إعاقة ترشحوا للانتخابات العامة التي جرت في ثامن شتنبر الجاري ، أي ما يفوق بثلاثة أضعاف عدد المرشحين (36) خلال الاستحقاقات التشريعية لعام 2016 .

 

وأوضح الكاتب العام للتحالف عبد المجيد مكني خلال تقديمه اليوم الثلاثاء بالرباط ، لتقرير حول الولوجيات إلى مكاتب التصويت بالنسبة للأشخاص في وضعية إعاقة، ان الأمر يتعلق بـ 1.76 في المائة من العدد الإجمالي للترشيحات المودعة ، 13 في المائة منها للنساء . وأبرز أنه على مستوى الأحزاب 22 فقط من ضمن 32 حزبا مشاركة في الاستحقاقات رشحت أشخاص في وضعية إعاقة ، مسجلا أن 12 مرشحا من هذه الشريحة الاجتماعية فازوا بمقاعد . وأكد السيد مكني ضرورة وضع بنيات تحتية مخصصة للأشخاص في وضعية إعاقة ، لاسيما داخل المؤسسات التعليمية ، مؤكدا أن تطوير بنيات تحتية من هذا القبيل يمثل رافعة لا محيد عنها لتسهيل قيام الأشخاص في وضعية إعاقة بواجبهم الوطني .

 

وسجل التقرير ان ولوج الأشخاص في وضعية إعاقة إلى التصويت يشكل أحد العقبات أمام المشاركة الانتخابية لهذه الفئة. وهكذا فإن مكاتب التصويت لم توفر أوراق تصويت بطريقة (برايل) لفائدة المكفوفين ، و 92 في المائة من مكاتب الاقتراع على مستوى التراب الوطني لم تتوفر على إشارات توضيحية بالنسبة للأشخاص في وضعية إعاقة ذهنية، كما أن 76.6 في المائة من هذه المكاتب لا يوجد قرب مدخلها أماكن ركن خاصة بسيارات الأشخاص في وضعية إعاقة.

 

ودعا التحالف إلى وضع في المستقبل معزل للتصويت مناسب للأشخاص في وضعية إعاقة، خاصة لمستخدمي الكراسي المتحركة، مشيرا إلى ان 50.5 في المائة من مكاتب التصويت لم تحتوي على معزل انتخاب تمكن مساحته الأشخاص في وضعية إعاقة من إتمام عملية الاقتراع بسهولة . وتحظى مسألة الإعاقة بمكانة مهمة في القانون الأساسي من حيث منع التمييز القائم على أساس الإعاقة ، ودسترة الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية للأشخاص في وضعية إعاقة.

ويدعو تصدير الدستور إلى "حضر ومكافحة كل أشكال التمييز بسبب الجنس أو اللون أو المعتقد أو الثقافة أو الانتماء الاجتماعي أو الجهوي أو اللغة أو الإعاقة أو أي وضع شخصي مهما كان". كما ينص الفصل 34 على أن تقوم السلطات العمومية بوضع وتفعيل سياسات موجهة إلى الأشخاص والفئات من ذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال إعادة تأهيل الأشخاص الذين يعانون من إعاقة جسدية، أو حسية حركية، أو عقلية، وإدماجهم في الحياة الاجتماعية والمدنية، وتيسير تمتعهم بالحقوق والحريات المعترف بها للجميع.




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
دمنات.. جسر إيمينفري الطبيعي موقع سياحي أخاذ نحتته الطبيعة
بعد توقفها منذ 2004 بسبب عراقيل.. التوصل إلى حل لمشاكل تجزئة العمران بواويزغت
بعد غيابه جراء وعكة صحية لأزيد من شهر ونصف ساكنة ايت سيدي امحند بواويزغت تنظم استقبالا حارا ومميزا لممثلها بالمجلس الجماعي(فيديو)
الحكومة تقرر، ابتداء من الخميس المقبل، اعتماد مقاربة احترازية جديدة قوامها ''جواز التلقيح'' كوثيقة معتمدة من طرف السلطات الصحية
النقابات متفائلة بعد لقائها الأول مع وزير التعليم شكيب بنموسى
كوفيد-19.. المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال العدوى ( لمرابط)
النقابة الوطنية للتعليم بأزيلال تكشف مجموعة من الاختلالات في قطاع التعليم وتعبر عن تضامنها مع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد..
شرطة بني ملال توقف مروج للمخدرات الثقيلة وتحجر حوالي 3 كيلوغرامات من الكوكايين‎‎
حان الوقت لزيادة عدد العاملين في طب المستعجلات بالمغرب (الدكتور ابراهيمي)
افتتاح معرض تشكيلي جماعي لفنانين من جهة بني ملال – خنيفرة