أضيف في 9 يونيو 2022 الساعة 10:14


التحول الرقمي: الزلزال الوظيفي الآتي لا ريب فيه


سليمان العمراني

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية( BBC)، يوم الخميس 26 ماي الأخير، أنها ستلغي1000 وظيفة وبعض قنوات البث في الشكل التقليدي، وفي المقابل ستعطي الأولوية للقنوات الرقمية، ويأتي ذلك في سياق احتفالها بالذكرى المئوية لتأسيسها هذا العام.


ولعل هذا من تداعيات التحول الرقمي العالمي الذي لا مرد له، حيث إن تكنولوجيات الإعلام والاتصال والثورة الصناعية الرابعة وتكنولوجيات الذكاء الصناعي تنذر بنشأة وظائف ومهن جديدة ولكن الأخوف أنها ستقود إلى اختفاء أخرى.


وتشير تقارير ودراسات عديدة إلى أنه:
• ستختفي 85 مليون وظيفة حول العالم، وستنشأ 97 مليون وظيفة جديدة بحلول عام 2050، بحسب بحث صادر سنة 2018 عن المنتدى الاقتصادي العالمي
• في غُضُون 15 إلى 20 سنة القادمة( لما يلي سنة 2021) ستكون 14 % منْ مناصب الشّغل معرَّضَةً للأتْمَتة(Automatisation: دون الحاجة إلى موارد بشرية)؛
• يمكن أتْمَتَة أكثر من 50 % من مناصب الشّغل في المغرب في أفق 20 سنة تقريباً؛
إن هذا التيار الجارف للتحول الرقمي لن يأتي فقط على مهن وينشئ مكانها أخرى، بل سيجرف منظومات مؤسساتية عتيدة إذا لم تستعد للطوفان الرقمي القادم، وهنا لا بد أن نستحضر قصة انهيار شركة "كوداك" العملاقة بسبب إخفاقها في مواكبة التحول الرقمي.


إن نظرية المؤرخ الألماني أرنولد توينبي عن التحدي والاستجابة تفرض على الدول الاستعداد بما يلزم لهذه الحتمية المزلزلة، ونحن في المغرب لسنا في منأى عن ذلك، لذلك نبهت تقارير عديدة صادرة عن مؤسسات وهيئات وطنية لهذا الخطر القادم منها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي واللجنة الخاصة بالنموذج التنموي. 


سليمان العمراني




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الموسم والتقلية..
واولى: الموسم ها هو والتنمية فينا هيا؟
'' ما هي التهديدات السيبرانية التي تهدد كأس العالم لكرة القدم في قطر لعام 2022؟''
أين سأقضي العطلة؟
المفارقة الألمانية: تطور البنية التحية الرقمية وتخلف البنية التحتية العقلية
الصحة الرقمية بالمغرب: بين التطلعات المتنامية والإمكانات المهدورة
مشروع الإصلاح الرقمي للتعليم والانزياح عن المرجعيات الوطنية والتجارب العالمية الفضلى
اليوم العالمي للخدمة العامة: الحكومة خارج التغطية
غشاشون بالوراثة
نيرة أشرف...بأي ذنب قتلت