أطلس سكوب
أطلس سكوب موقع اخباري مغربي
afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

أوروبا 2024: لماذا لم تمنح ألمانيا ركلة جزاء ضد إسبانيا خلافا لمباراتها مع الدنمارك؟ (تعليل)

أطلس سكوب 

و د ع الألمان نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم المقامة على أرضهم من الدور ربع النهائي الجمعة على يد إسبانيا (1-2 بعد التمديد) وهم ممتعضون من القرار التحكيمي بعدم منحهم ركلة جزاء مطلع الشوط الإضافي الثاني نتيجة لمسة يد على مارك كوكوري ا.

وانتقد مدرب ألمانيا يوليان ناغلسمان القرار التحكيمي بعدم احتساب ركلة الجزاء لمصلحة فريقه الذي استفاد من لقطة مماثلة في بداية الشوط الثاني من مباراته في ثمن النهائي ضد الدنمارك (2-0)، حين لمس يواكيم أندرسن الكرة بيده في المنطقة المحرمة، مانحا البلد المضيف فرصة افتتاح التسجيل.

وحصلت الحادثة الجمعة في شتوتغارت حين كان المنتخب الألماني ينطلق في هجمة بداية الشوط الاضافي الثاني والنتيجة متعادلة 1-1، فسد د جمالا موسيالا كرة ارتطمت بذراع كوكوريا داخل المنطقة المحرمة لكن الحكم الإنكليزي أنتوني تايلور طالب بمواصلة اللعب وحكم الفيديو المساعد “في أيه آر” لم يتدخل لمنح أصحاب الضيافة ركلة جزاء.

ورأى ناغلسمان أن “الحكم انحاز لمصلحة إسبانيا قليلا … كانت ركلة جزاء واضحة”، مضيفا “لو سدد جمال موسيالا الكرة باتجاه وسط مدينة شتوتغارت ولمسها كوكوريا، فلن أرغب أبدا بالحصول على ركلة جزاء. (لكن الكرة) كانت متجهة نحو المرمى وأوقفها بوضوح بيده”.

لكن قرار الحكم الإنكليزي و”في أيه آر” بعدم احتساب ركلة الجزاء لم يأت من فراغ بل استند إلى القاعدة التي تقول أن ركلة الجزاء تحتسب ضد اللاعب “إذا لمس الكرة بيده/ذراعه وجعل جسمه أكبر من الطبيعي”، أي ما معناه أن تكون اليد أو الذراع بعيدا عن جسده.

ولهذا السبب لم يحتسب تايلور ومواطنه حكم الفيديو المساعد ستيوارت أتويل ركلة الجزاء لأن ذراع كوكوري ا لم تكن في “وضعية غير طبيعية” بعيدة عن جسده لجعله أكبر “حجما “.

وشد د الحكم الدولي الإنكليزي السابق مارك كلاتنبورغ الذي يعمل خبيرا تحكيميا في شبكة “فوكس” على صح ة قرار مواطنيه، معتبرا أن ذراع كوكوري ا كانت ملاصقة لجسده، والأمر ذاته بالنسبة للحكمة الأميركية السابقة كريستينا أنكل التي نشرت على موقع “أكس” تحليلها القانوني للحادثة بالقول إن ذراع كوكوري ا “تعتبر باتجاه سفلي، بالقرب من جانب الجسم، ومستقيمة”.

ثم تطر قت ثانيا إلى حركة ذراع كوكوري ا التي كانت في وضعها “غير الطبيعي” قبل لحظات من الحادثة وكانت تتحر ك للأسفل باتجاه جانبه في محاولة لتصغير حجم جسمه، قبل أن تشير إلى أن ذراع الإسباني كانت خلف جسده من اللقطة الجانبية التي يمكن رؤيتها من زاوية كاميرا أخرى.

واعتبرت أنه لو كانت أمام جسده، لكان من الأسهل القول إنه كان يتعمد منع التسديدة، لكن نظرا لأنها كانت خلف خصره، فمن المرجح أنه كان يبذل جهدا للابتعاد عن طريقها.

أما في حالة الدنماركي أندرسن في مباراة ثمن النهائي حين لمس الكرة بيده إثر عرضية من دافيد راوم، فشرحت شبكة “إي أس بي أن” موقف الاتحاد الأوروبي للعبة الذي يقول إنه “إذا كانت الذراع في وضع مرتفع (أو أفقيا ) مما يخلق حاجزا لإيقاف الكرة… فيجب على الحكم و/أو +في أيه آر+ أن ينصح باحتساب ركلة جزاء”.

ورأت “إي أس بي أن” أنه لو اعتقد الاتحاد الأوروبي للعبة أن قرار ركلة الجزاء ضد الدنمارك لم يكن صحيحا لما ع ي ن أتويل مجددا ليكون حكم الفيديو المساعد في مباراة ألمانيا وإسبانيا لأنه كان يتولى هذه المهمة أيضا في مباراة ثمن النهائي.

وفي المؤتمر الصحافي الذي سبق البطولة، قدم رئيس اللجنة التحكيمية في “ويفا” الإيطالي روبرتو روزيتي أمثلة محددة لعقوبات لمسة اليد، مظهرا في مقطع فيديو الكرة وهي تصطدم بذراع أحد المدافعين في وضع عمودي بالقرب من الجسم.

وقال إن هذه الحالة لا يجب أن تحتسب ركلة جزاء لأن الذراع كانت قريبة من الجسم، ولم تمتد لتشكل ما يمكن اعتباره حاجزا ، فلا ينبغي أن يعاقب اللاعب على ذلك.

ا ف ب


تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد