أطلس سكوب
أطلس سكوب موقع اخباري مغربي
afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

تنظيم الملتقى السنوي الأول لفن أحواش بواولى..(ربورتاج)

أطلس سكوب – عمر طويل

احتضنت جماعة واولى يوم الجمعة فاتح يوليوز، الملتقى السنوي الأول لفن أحواش والمنظم من طرف جمعية أيت واسيف للتنمية والثقافة والفن، حيث عرف الملتقى تقديم مداخلات قيمة من طرف مهتمين بالتراث الثقافي الشعبي.

وحضر فعاليات الملتقى جمهور غفير من محبي فن أحواش، حيث استمع الحضور لمداخلات اهتمت بالثقافة الشعبية وأهمية التراث اللامادي.

وافتتح الملتقى بالقاء كلمة، ترحيبية باسم الجمعية المنظمة للملتقى، بعد ذلك تم تقديم السياق الذي جاء فيه تنظيم هذا الملتقى وذلك في إطار أنشطة الجمعية الثقافية، ثم تقديم مداخلات مهمة تناولت موضوع التراث الثقافي الشعبي اللامادي من خلال فن احواش وأهميته في تحقيق التنمية المحلية.

بعد تابع الحضور، رقصات شعبية لفن أحواش من تقديم منخرطي الجمعية وعشاق هذا الفن الثقافي الشعبي الأمازيغي الأصيل حيث استمتع الجميع بإيقاعات موزونة أحيت هذا الفن بعدما أصبح مهدد بالنسيان، بغية تمريره لشباب اليوم.

وفي تصريح خص به موقع “أطلس سكوب”، أوضح الأستاذ محمد آيت تفغالين عضو جمعية آيت واسيف للتنمية والثقافة والفن، أن تنظيم هذا الملتقى يأتي في إطار أنشطة الجمعية وذلك في إطار إعطاء الانطلاقة الرسمية لأنشطة الجمعية عبر هذا الملتقى السنوي لفن أحواش في نسخته الأولى.

وأضاف الأستاذ آيت تفغالين، أن هذا الملتقى يستهدف بالأساس التعريف بهذا التراث الشعبي المهم بالمنطقة.

من جهته عبر الأستاذ رضوان أيـار عن سعادته بالحضور في هذا الملتقى وإلقاء مداخلة في الموضوع، منوها بهذه الجمعية الفتية التي تشتغل في مجال حماية التراث والحفاظ عليه.

وقال الأستاذ أيار، أنه ناقش من خلال ورقته ثلاثة أسئلة مهمة؛ الأول مرتبط بكيفية استثمار التراث في التنمية وفي النهوض بالمنطقة والتعريف به، وكيف يمكن تجديد وإحياء هذا التراث في ظل التطورات التي يعرفها العالم مؤخرا، وأضاف المتحدث أنه ناقش كذلك مسألة الأرصدة المالية والإعانات التي على الدولة بشكل من الأشكال أن تهتم بها وأن تطور من هذه الأغلفة لأنه لا يمكن تطوير موروثنا الشفوي والاهتمام به إلا بدعم مادي من الدولة.

وفي تصريح له مع الجريدة، أكد الباحث في التاريخ والتراث الجهوي عبد الإله بوعفية أن هذه الندوة الثقافية تهدف بالأساس التعريف بأهمية الحفاظ على التراث وفن أحواش كإرث تاريخي وثقافي فيه ما يجعل الساكنة تبقى دائما متضامنة ومتكافلة ومتآزرة.

وأبرز الباحث بوعفية، أن هذه الندوة تهدف كذلك التعريف بأهمية رقصة أحواش وبدورها المحلي بالإضافة إلى ضرورة تمرير أهمية هذا الفن الوطني الثقافي الأمازيغي للأجيال الصاعدة وجعلها تحمل المشعل مستقبلا.

واستحضرت تدخلات الأساتذة، سؤالا جوهريا يتجلى أساسا في كيفية جعل هذا الإرث الثقافي موردا من موارد تحقيق التنمية المحلية والسعي إلى تحقيقها وبلوغها.

واختتم الملتقى برقصات فن أحواش من تقديم فرقة جمعية آيت واسيف للتنمية والثقافة والفن، ثم أخذ صور جماعية.


تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد