أطلس سكوب
أطلس سكوب موقع اخباري مغربي
afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

مناقشة أطروحة دكتوراه ببني ملال تقارب موضوع التدبير الأمني بالأطلس المركزي(فيديو)

أطلس سكوب – عمر طويل

توج الطالب الباحث محمد العلمي، مساره العلمي والأكاديمي بنيله شهادة الدكتوراه في التاريخ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال أمس السبت 28 اكتوبر الجاري، بعد مناقشة موضوع أطروحته التي تقدم بها في موضوع “التدبير الأمني بالأطلس الكبير المركزي بين الخلفيات التاريخية والمجالية والمقاربة الاستعمارية 1873-1956”.

ونوهت لجنة المناقشة المكونة من السادة الأساتذة، الدكتور العاملي محمد رئيسا، والدكتور عبد الله استيتو عضوا ومقررا، والدكتور بودرقا الحسن عضوا، والدكتورة بلحسين سعاد مشرفة، بعمل الطالب الباحث، معلنة نيل الطالب درجة الدكتوراه بميزة مشرف جدا مع التوصية بالطبع والنشر.

ورحب الأستاذ العاملي في بداية الجلسة العلمية بالحضور الكريم، محاولا إعطاء نبذة مختصرة عن حياة المترشح ومساره العلمي من سلك الإجازة إلى الدكتوراه، بعدها حاول الطالب تقديم ملخص شامل لمضمون أطروحة ومنهجية عمله الأطروحة.

وقدم الباحث أهم مضامين الاطروحة، مبرزا دوافع اختياره للموضوع والمحاور الكبرى المؤطرة للعمل، كما وقف على بعض الصعوبات التي واجهته طيلة مدة إنجاز العمل، ثم الاستنتاجات والخلاصات المتوصل إليها.

بعد ذلك، تناول الكلمة أعضاء اللجنة العلمية المناقشة، بدء بالأستاذة المشرفة، ثم الأستاذ عبد الله استيتو، والحسن بودرقا، فالأستاذ محمد العاملي، ووفق السادة الأساتذة على حسنات العمل ونقاط القوة، كما أبدو ملاحظات وتصويبات في العمل شكلا ومضمونا بهدف تجويد العمل ليكون في حلته النهائية.

وشدد السادة أعضاء اللجنة العلمية، على أهمية موضوع الأمن خصوصا في مجال الأطلس الكبير المركزي، وبعمل الطالب ومنهجية بنائه للموضوع تماشيا مع خصوصيات وفلسفة التكوين داخل مختبر التاريخ والتراث الجهوي وتجسيد انفتاح الجامعة على محيطها.

ووقف أعضاء اللجنة العلمية على الآفاق والأبعاد المستقبلية التي يفتحها هذا العمل البحثي جهويا ووطنيا ذلك أن الطالب وضع أرضية أمام الباحثين للاشتغال حول الموضوع الأمني في دراسات وأبحاث علمية مستقبلا.


تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد