أطلس سكوب
أطلس سكوب موقع اخباري مغربي
afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

قلعة السراغنة ..ندوة علمية حول تاريخ قبائل منطقة السراغنة زمران

أطلس سكوب  

شكل موضوع “ومضات من تاريخ قبائل منطقة السراغنة زمران” محور ندوة علمية ن ظمت اليوم الأحد بدار الجمعيات والمبادرات المحلية بمدينة قلعة السراغنة بمبادرة من المركز المغربي للإعلام والتدريب.

وتوخت هذه الندوة، التي ن ظمت بدعم من وزارة الشباب والثقافة والتواصل- قطاع الثقافة، والمندرجة في إطار انجاز مشروع “قلعة السراغنة نحو بناء هوية ثقافية من خلال التاريخ والفن والعمران والرأسمال اللامادي”، التعريف بتاريخ هذه المنطقة وما عرفته من أحداث وانجازات تشكل جزء من ذاكرة المجتمع المغربي.

وأكد رئيس المركز المغربي للإعلام والتدريب، عبد الرحيم عياد، في كلمة بالمناسبة، أن ما يزخر به إقليم قلعة السراغنة من أبواب وأسوار ومواقع تاريخية، جعلها من أعرق حواضر جهة مراكش، لكونها تتوفر على زخم ثقافي متنوع وغني يستدعي الحفاظ عليه وتطويره في أفق استثماره كقوة دافعة لانعاش مجالات التنمية المختلفة بالإقليم. وأشار إلى أن هذه الندوة تعد خطوة أولى ضمن مشروع يتضمن مجموعة من الأنشطة الثقافية والعلمية ولقاءات حول معالم وأعلام هذه المنطقة، وتوثيق الأبحاث والرسائل الجامعية حول السراغنة زمران، وتنظيم مسابقة لجمع الصور التاريخية ذات الصلة بالموضوع.

من جهته، أبرز مدير دار الثقافة بقلعة السراغنة والباحث في التراث الفني، عبد الإله النمروشي، أن الثقافة تعد منطلقا أساسيا للتنمية المستدامة بهذا الإقليم، مشيرا إلى أن هذا اللقاء يهدف إلى التعريف بهوية وتراث وبمختلف مشارب ثقافة هذا الإقليم، بما فيه الموروث اللامادي للفنون الشعبية بقلعة السراغنة زمران.

وتطرق إلى أصول مجموعات فنية ميزت هذا الإقليم من رواد فن “العيطة الحوزية” و”اللعبات” و”الحضرة” و”اعبيدات الرما”، مذكرا بأن هذه الأخيرة كقناصة يرجع تاريخها الى فترة كانت إحدى مناطق الإقليم مكسوة بالاشجار ويكثر فيها الوحيش من مختلف أنواعه وخاصة الغزال، وأن هذه المنطقة لم يبق منها إلا الاسم الذي تعرف به اليوم وهي قيادة أهل الغابة.

وركز المتدخلون في هذه الندوة على أن قلعة السراغنة شكلت على مر التاريخ المغربي منطقة محورية بين المدن الكبرى، مما جعلها موطنا لمختلف تمثيليات الزوايا الدينية، مبرزين مدى تفاعل الإنسان مع المجال بهذه الإقليم ومدى تأثيره على الوسط الطبيعي للحوز الشرقي الذي يعتبر مجالا قرويا يعرف مشاكل ترتبط بقساوة الظروف الطبيعية (توالي سنوات الجفاف وهزالة التربة وتدهور الغطاء النباتي)، مما نتج عنه تناقضات تخص علاقة الوسط الطبيعي بالإنسان.

وبعد أن أشاروا إلى أن المجال الديني شكل دوما جزء لا يتجزأ من حياة ساكنة المنطقة، شدد المتدخلون على أنه لقراءة تاريخ المغرب، لابد من الانتقال إلى المناطق المحيطة بالمدن الكبرى لكونها أصبحت تكتسي أهمية متزايدة في الدراسات التاريخية والاجتماعية.

وعرفت هذه الندوة، التي ن ظمت بتعاون مع جمعية “بصيص أمل قلعة السراغنة” والنيابة الإقليمية للمقاومة وقدماء جيش التحرير، إقامة معرض صور الفروسية التقليدية ” التبوريدة” تضمن عددا من “السربات” التابعة لهذه المنطقة، بالإضافة إلى معرض آخر للصور التاريخية حول ذاكرة المقاومة وجيش التحرير.

ومع


تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد