أطلس سكوب
أطلس سكوب موقع اخباري مغربي
afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

شهادات مؤثرة ولحظات مشهودة في حفل تكريم أزيد من 30 أستاذا متقاعدا بمديرية بني ملال (ربورتاج)

بني ملال  ـ سعيد ك

احتضنت قاعة الأنشطة بثانوية ابن سينا التأهيلية ببني ملال ليلة السبت الاحد 24 مارس الجاري 2024،امسية رمضانية نظمتها جمعية استاذات وأساتذة مادة التربية البدنية والرياضية بمديرية بني ملال احتفاء بثلة من الأساتذة الذين احيلوا على التقاعد ،خلال السنوات الماضية .

وعرف الحفل تكريم أزيد من ثلاثين أستاذا ينتمون إلى اجيال مختلفة، وحضره العشرات من الأساتذة الممارسين الذين ابوا الا ان يشاركوا زملاءهم هذه اللحظة العاطفية.

وافتتح الحفل بترديد النشيط الوطني المغربي، وتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ثم تناول الكلمة الأستاذ سعيد كربازي رئيس جمعية استاذات وأساتذة مادة التربية البدنية والرياضية بمديرية بني ومسير فقرات الحفل، رحب فيها بالحاضرين، مذكرا بأن هذا الحفل يأتي اعترافا بمجهودات المحتفى بهم وعرفانا من الجمعية بكل الخدمات الجليلة التي قدموها في حقل التربية والتعليم متمنيا لهم طول العمر.

واعتبر الأستاذ سعيد كربازي أن حفل التكريم هذا مناسبة للتعبير عن قيم التضامن والتكافل والاعتراف بالجميل التي يتشبع بها جميع الأطر التربوية.

ووجه كربازي تحية التقديرِ والاحترامِ لمرحلةٍ مِنْ مراحلِ العطاء الوظيفيّ للمحالين على التقاعد الذي أخذ سنواتٍ مِنْ عُمْرِهم تميّزت بالتضحية و نُكْرَانِ الذّاتِ في سبيل أداء الأمانة، مُردفا، أنّ أقلّ الْتِفَاتَةِ شُكْرٍ يمكن أن تقدم  لهم ، هي الاحتفاء بهم وتكريمهم .

وفي كلمات ألقاها بالمناسبة أكد أساتذة حضوا بالتكريم أن امعان النظر في كلمة “تكريم “، يبين أنها تحمل في طياتها عدة دلالات، فهي اعتراف بالجميل ونكران للذات وتقدير واحترام ولحظة ينتظرها كل امرئ أفنى شبابه في خدمة مهنة أو قضية معينة، وهي التفاتة ترفع من معنويات المحتفى به وتشعره بالعرفان بالجميل وبأن ماقام به من أعمال لم تذهب سدى بذهاب سنين شبابه .

وعبر أساتذة كرموا في نفس الحفل الذي كرم فيه أساتذة تتلمذوا على أيديهم عن طيبوبة اساتذهم وتواضعهم وحسن معاملتهم مع الجميع، ما أكسبهم حب وتقدير واحترام كل من عملوا بجانبهم وكذا تلامذتهم خلال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، مؤكدين أنهم يقدمون المصلحة العامة ويوثرونها على المصلحة الشخصية.

وفي تصريح خص به موقع “أطلس سكوب”، نوه أساتذة حضوا بالتكريم، بالمبادرة التي قامت بها جمعية أستاذات وأساتذة التربية البدنية، وشكروا جميع الحاضرين والحاضرات الذين لبوا دعوة حضور حفل تكريمهم الذي اعتبروه مبادرة حميدة ومحمودة تستحق كل التقدير والثناء ، ليس لكونها تحتفي بشخصهم فقط، ولكن لأنها تكرس عُرفا جميلا ينبغي أن يسود بين جميع نساء ورجال التعليم ، وهو عنصر الوفاء والاعتراف بالجهود المضنية التي يبذلها رجال ونساء التعليم طوال مسارهم المهني بين مقاعد الدرس ..

في كلمة خص بها جريدة “أطلس سكوب” أكد رئيس الجمعية السيد سعيد كربازي ان هذه المبادرة جاءت لتكريس ثقافة الاعتراف، وتقديم الشكر والامتنان لهؤلاء الرموز الذين اعطوا الشيء الكثير لمادة التربية البدنية والرياضية بالجهة.

من جهته عبر الاستاذ ا.ع عن سعادته البالغة بهذه الالتفاتة الطيبة التي اعتبرها نوعا من رد الاعتبار، وصلة الرحم بين جيل الرواد وخلفهم، وشكر جميع اعضاء الجمعية على هذه المبادرة.

وفي ختام الحفل الذي عرف نجاحا باهرا، تم تقديم الدروع التذكارية للأساتذة المكرمين .


تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد