أطلس سكوب
أطلس سكوب موقع اخباري مغربي
afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

إجراء فعاليات الإقصائيات النهائية لأولمبياد مادة الفلسفة بأزيلال..(صور)

أطلس سكوب – أزيلال

جرت يوم السبت 13 ماي 2023 بملحقة المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي بأزيلال فعاليات الإقصائيات النهائية لأولمبياد مادة الفلسفة تحت شعار “الفلسفة نقد وإبداع وترسيخ لقيم العيش المشترك” والتي تميزت بروح التنافس بين المتعلمين والمتعلمات أمام لجنة تتألف من أساتذة مادة الفلسفة والمفتش التربوي لمادة الفلسفة بحضور السيد المدير الإقليمي لمديرية أزيلال.

وقد جاء تنظيم أولمبياد مادة الفلسفة لفائدة متعلمي ومتعلمات الثانية بكالوريا بمختلف الشعب والمسالك للإسهام في نشر الفكر التنويري الذي يرمي إلى ترسيخ ثقافة النقد والسؤال لديهم وكذا ترسيخ قيم العيش المشترك والاعتراف بالآخر ونبذ التعصب والعنف، هذا بالإضافة إلى تنمية قدراتهم في مجالات عدة كالتواصل والمعرفة والقيم.

وانطلق هذا النشاط التربوي والفلسفي بكلمة افتتاحية من طرف مسير النشاط الأستاذ رشيد أبعوش الذي رحب بكافة الحاضرين والحاضرات وكذا الفاعلين والمساهمين في إنجاح أولمبياد الفلسفة مشيرا إلى أهمية هذا النشاط الذي يعد تجسيدا عمليا للشعار الذي تم اتخاذه عنوانا للأولمبياد.

وبعده كلمة السيد المدير الإقليمي فؤاد باديس الذي نوه بهذا العمل الذي يساهم في نشر قيم التفلسف في المجتمع لما تلعبه من أدوار هامة تتمثل في الانفتاح على الآخر وتقبل اختلاف وتعدد الهويات…؛ مؤكدا على أهمية تفعيل وتأسيس أندية الفلسفة بالمؤسسات التعليمية، ثم كلمة السيد المفتش التربوي عبد الحافظ بوافادن الذي ثمن من خلالها مجهودات كافة الأساتذة الساهرين على إنجاح أولمبياد مادة الفلسفة برسم هذا الموسم الدراسي وأكد على أن هوية مدرس الفلسفة تكمن في تفعيل الحياة المدرسية والسهر على نشر الفكر الأنواري الحداثي بشكل يسمح بترسيخ قيم الإبداع والعيش المشترك، فالفلسفة لم توجد لتظل حبيسة المقررات الدراسية، بل وجدت لتعاش ونتخذها أسلوبا وفنا للعيش ليتم اختتام تقديم النشاط بكلمة الأستاذ كمال زويتن الذي جدد الترحيب بكافة الأساتذة والأستاذات ليعرف بالمتبارين وشرح شروط ومراحل الأولمبياد.

انطلقت فعاليات أولمبياد مادة الفلسفة بمراحلها الثلاثة والتي من خلالها تم انتقاء الفائزين في كل مرحلة على حدة من طرف لجن مكونة من أساتذة المادة، ليتم تنظيم المرحلة الأخيرة التي حضرها روح التنافس وتجادب الأفكار والآراء بين المتبارين، لاختيار الفائزين الثلاث.
في الأخير انتهت أشغال هذا النشاط بتكريم الأستاذين المامون ومحمد العلوي عرفانا بمجهوداتهم الرامية إلى تطوير الدرس الفلسفي من داخل ممارساتهم المهنية، كما تتويج الفائزين والفائزات بالمرحلة النهائية وكذا كافة المشاركين والمشاركات في هذا العرس الفلسفي المميز من أساتذة المادة والسيد المدير الإقليمي والمفتش التربوي.


تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد