أطلس سكوب
أطلس سكوب موقع اخباري مغربي
afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

موسم واولى: الجرة والمجرة..

لم أكن لأكتب عن موسم واولى لأنني تبت من الكتابة عن المهرجانات والمواسم، بعدما تم توجيه تهمة معاداة مادة التفتح الفني لي، غير أن فيديو الشيخات وهن يرقصن على المنصة الشرفية لشرف واولى المغتصب( بفتح الصاد) منذ زمان، وأنغام “الجرة” وهي تجر أمعاء أحلام ساكنة واولى على أرضية مركز الجماعة الترابية، التي لم يكتب لها أن تبلط بالإسمنت حفاظا على عصرها الطيني القديم، استفزت قلمي، وها أنذا أكتب، دون الرغبة في ذلك..

أكتب عن هذه الجماعة المحظوظة تاريخيا وجغرافيا وتنمويا.. فأغلب الجماعات عرفت تحولا ما.. تغيرا ما.. تبدلا ما.. إلا واولى حافظت على واولاويتها.. جماعة مصنفة، من طرف اليونيسكو، موقعا أثريا لا يجب تغيير ملامحه.. توصية أممية تقضي ب”عدم المساس بقدسية المكان” مهما تغير الزمان.. قرار دولي بتغيير رئيس الجماعة دون تغيير الحالة المدنية المزرية للجماعة..

يحق للشيخات أن يزعزعن استقرار المنصة.. يحق للفنان أن “يجرجر الجرة” ذهابا وإيابا.. يحق للجماهير الواولاوية أن تستمتع بالسهر والسمر على ضوء القمر.. يحق للجميع أن ينتشي ويحتفي ويحتفل .. الكل يستحق مزيدا من الطرب والنغم.. فقط حذاري من الندم.. حذاري حين لا تجد مستشفى عندما يباغتك السقم..

ماذا لو اكتفوا بالتبوريدة ودوري لكرة القدم؟ لا.. هم لن يكتفوا.. فتدويخ الفأر لا يكتمل إلا بميلان الشيخات و” حك جر”.. فالتنويم المغناطيسي يجب أن يتم بإتقان واحتراف.. وكل موسم وأيت واولى مجرورين تارة ب”التراكتور” وتارة بأغنية: عندو الزين عندو الحمام…
جمال أسكى


تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد